مجلس الأمن يأمل أن تتحمل القوات العراقية مسؤوليتها   
الثلاثاء 1426/3/4 هـ - الموافق 12/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:33 (مكة المكرمة)، 11:33 (غرينتش)
مجلس الأمن رحب بالتطورات السياسية الأخيرة بالعراق(الفرنسية-ارشيف)
أعرب مجلس الأمن الدولي عن أمله أن تتحمل القوات العراقية كافة مسؤوليتها في حفظ الأمن والاستقرار بالعراق.
 
وقال السفيرالصيني وانغ غوانغيا -رئيس المجلس- إن أعضاء المجلس يرحبون بإحراز التقدم في مجال تجنيد وتدريب القوات الوطنية العراقية, مبديا ترحيبه بالأحداث السياسية التي جرت في البلاد كاجتماع الجمعية الوطنية واختيار المجلس الرئاسي وتعيين رئيس الوزراء.
 
وخلال جلسته استمع المجلس لمندوب العراق بالأمم المتحدة أشرف قاضي حول أوضاع بلاده, حيث رحب بما قام به المسؤولون السياسيون الفائزون في الانتخابات البرلمانية مؤخرا.
 
وأضاف قاضي أن التحدي الأبرز الذي يواجهه العراق يتمثل في"ترسيخ وحدته الوطنية عبر الحوار والمصالحة من خلال الحفاظ على سيادته واستقلاله ووحدة أرضيه".


 
كما أكد ضرورة أن يساهم كل العراقيين في إقامة وفاق سياسي وصياغة الدستور الوطني مؤكدا أن تشكيل الحكومة الجديدة سيثبت مقدرتهم على التوصل لتسويات سياسية صعبة باسم المصلحة الوطنية.
 
ووفقا لتصريحات أدلى بها نائب الرئيس غازي الياور فمن المتوقع إعلان تشكيل الحكومة الجديدة قبل نهاية الأسبوع الجاري.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة