سرايا القدس تتبنى مقتل مستوطن بقطاع غزة   
الجمعة 1423/10/15 هـ - الموافق 20/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
تشييع فتى فلسطيني أمس كان استشهد برصاص قوات الاحتلال في مخيم رفح للاجئين جنوبي غزة

ــــــــــــــــــــ
قوات الاحتلال توقف عشرة فلسطينيين بينهم ثلاثة ملاحقين ــــــــــــــــــــ
اللجنة المركزية للانتخابات الفلسطينية تقدم توصية لعرفات بتأجيل الانتخابات الفلسطينية إلى موعد لاحق بسبب الصعوبات التي تضعها سلطات الاحتلال والقيود المفروضة على التنقل
ــــــــــــــــــــ

قتل مستوطن إسرائيلي في كمين مسلح على طريق جنوبي قطاع غزة صباح اليوم. وقالت مصادر إسرائيلية إن سيارة المستوطن تعرضت لإطلاق نار كثيف قرب حاجز كيسوفيم العسكري القريب من مستوطنة كفار داروم. وأوضحت المصادر أن جيش الاحتلال الإسرائيلي يقوم بمطاردة المهاجمين ويشن حملة بحث مكثفة قرب مجمع مستوطنات غوش قطيف.

وقد تبنت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في اتصال هاتفي مع وكالة أنباء أجنبية المسؤولية عن العملية. وقال متحدث باسم السرايا رفض الكشف عن اسمه في الاتصال إن اثنين من أعضائها نفذا العملية التي قال إنها استهدفت سيارتين للمستوطنين مما أدى إلى مقتل وإصابة من فيهما، مشيرا إلى أن المهاجمين تمكنا من الانسحاب بسلام.

مسلحون فلسطينيون أثناء تشييع فدائي فلسطيني في مدينة غزة (أرشيف)

شهيد بغزة

وسبق العملية استشهاد مواطن فلسطيني وجرح ثلاثة آخرين أثناء عملية توغل لقوات الاحتلال الإسرائيلي في مدينة دير البلح بقطاع غزة الليلة الماضية استمرت ساعات. وذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن عشر دبابات وجرافتين إسرائيليتين دخلت دير البلح تحت غطاء مروحيتين أطلقتا نيران الرشاشات.

وطوق الجنود منزلا يملكه أحد ناشطي حركة فتح ودعوا من فيه إلى إخلائه قبل تدميره بالمتفجرات. كما أوقفت قوات الاحتلال عشرة فلسطينيين بينهم ثلاثة ملاحقين.

في هذه الأثناء قال مراسل الجزيرة في مدينة جنين بالضفة الغربية إن اشتباكات اندلعت بين رجال المقاومة الفلسطينية وقوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم أثناء عملية توغل جديدة لقوات الاحتلال في الحي الشرقي من المدينة.

تأجيل الانتخابات
وعلى الصعيد الداخلي الفلسطيني أوصت اللجنة المركزية للانتخابات الفلسطينية رسميا اليوم بتأجيل الانتخابات المزمعة يوم 20 يناير/ كانون الثاني المقبل بسبب إعادة احتلال إسرائيل لمدن الضفة الغربية.

وقال رئيس اللجنة حنا ناصر للصحفيين إن اللجنة اجتمعت اليوم مع الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وقدمت له توصية بتأجيل الانتخابات الفلسطينية إلى موعد لاحق بسبب الصعوبات التي تضعها سلطات الاحتلال الإسرائيلية والقيود المفروضة على التنقل، مشيرا إلى أن عرفات لم يصدر بعد المرسوم اللازم لتأجيل الانتخابات الرئاسية والتشريعية.

علي الجرباوي

وحمل ناصر السلطات الإسرائيلية المسؤولية كاملة في عدم التمكن من القيام بالاستعدادات اللازمة لإجراء انتخابات سليمة وديمقراطية في الموعد المزمع.

وقال الأمين العام للجنة المركزية للانتخابات الفلسطينية علي الجرباوي إنه بالإضافة إلى الصعوبات بسبب إعادة إسرائيل احتلال مدن الضفة فإن اللجنة تحتاج إلى مائة يوم بعد انسحاب القوات الإسرائيلية لتنظيم الانتخابات التشريعية والرئاسية.

وكان عرفات دعا إلى الانتخابات في سبتمبر/ أيلول الماضي تحت ضغوط داخلية وخارجية لإصلاح السلطة الفلسطينية كخطوة نحو إقامة دولة فلسطينية مستقلة. وقد أشار عرفات إلى أن الانتخابات ستؤجل إذا لم تنسحب القوات الإسرائيلية من مدن الضفة الغربية. وأجريت الانتخابات الفلسطينية الوحيدة عام 1996.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة