هل ينجح طموح قطر في تخطي شباب البحرين؟   
السبت 1424/11/5 هـ - الموافق 27/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

منتخب قطر يطمح لنيل اللقب الخليجي (أرشيف-الفرنسية)

أنس زكي

يأمل منتخب قطر لكرة القدم أن يقدم بداية قوية عندما يواجه نظيره البحريني في أولى مباريات الفريقين ببطولة كأس الخليج السادسة عشرة لكرة القدم التي انطلقت في الكويت بمشاركة ستة منتخبات خليجية إضافة إلى اليمن التي تشارك للمرة الأولى.

وكان القطريون قاب قوسين أو أدني من الفوز بالبطولة السابقة بعد أن تقدموا على السعودية الدولة المضيفة في الجولة الأخيرة بهدف، علما بأن التعادل كان كافيا للفوز بالكأس، لكن الدقائق الأخيرة للقاء حملت أخبارا سيئة لمنتخب قطر وتلقت شباكه 3 أهداف متتالية ليخسر اللقاء والكأس بشكل درامي.

وفي هذه البطولة يحمل المنتخب القطري الشهير بالعنابي الكثير من الآمال والطموحات، لكنه يدرك كذلك أن منافسه يمتلك هو الآخر طموحات مماثلة معتمدا على فريق شاب منحه الفيفا لقب أكثر المنتخبات تطورا خلال العام الحالي.

ويأتي الطموح القطري في إطار خطة بعيدة المدى تتطلع للمنافسة على كأس آسيا 2004 في الصين, والتأهل لنهائيات كأس العالم للمرة الأولى في تاريخها في ألمانيا 2006, لكن الإنجاز في كأس الخليج سيمثل بكل تأكيد مؤشرا ذا مغزى لما وصلت إليه الكرة القطرية.

وتمتزج آمال العنابي بالكثير من التفاؤل حيث لم يستبعد رئيس الاتحاد القطري الشيخ خليفة بن حسن آل ثاني إمكانية المنافسة على لقب خليجي 16 مؤكدا أن اللاعبين يتمتعون بمعنويات مرتفعة بعد تأهلهم لنهائيات كأس آسيا.

تروسيه يوجه لاعبي قطر في مباراتهم مع الكويت بتصفيات كأس آسيا (أرشيف-الفرنسية)
مدرب متميز
ورغم الطموحات القطرية المعلنة وما صاحبها من تعاقد مع مدرب متميز هو الفرنسي فيليب تروسييه الذي حقق نجاحا واضحا مع منتخب اليابان، لم يقدم العنابي المستوى المأمول خلال تصفيات كأس آسيا حيث عانى كثيرا قبل أن يحصل على بطاقة التأهل.

ولم يخض العنابي مباريات ودية كثيرة كباقي الفرق واكتفى بلقاء واحد مع العراق انتهى بالتعادل السلبي، كما أن تشكيلة الفريق خلت من بعض اللاعبين الذين ساهموا في تأهل المنتخب لنهائيات كأس آسيا مثل ياسر نظمي ووسام رزق ومحمد سالم العنزي وأحمد خليفة.

وعلى الجانب الآخر لا تقل طموحات المنتخب البحريني عن نظيره القطري، حيث يرى أن هذه البطولة قد تمثل أفضل الفرص للصعود إلى القمة أو حتى الاقتراب منها خاصة مع وجود تشكيلة يغلب عليها عنصر الشباب وتمتاز بالتفاهم واللعب الجماعي.

لكن تصريحات المسؤولين البحرينيين ركنت إلى الهدوء وقال الشيخ فواز بن محمد آل خليفة إن الهدف الرئيسي ليس الفوز بكأس الخليج وإنما إكساب اللاعبين الشباب الخبرة الكافية قبل تصفيات كأس العالم ونهائيات كأس آسيا.


منتخب البحرين الشاب هل يحقق المفاجأة في كأس الخليج (أرشيف-رويترز)
تقدم بحريني
وحقق منتخب البحرين إنجازا طيبا بالتأهل لنهائيات أمم آسيا كما حقق العديد من الانتصارات في المباريات الودية ليتقدم 41 مركزا في تصنيف الاتحاد الدولي لكرة القدم ويحتل المركز 64 بعد أن كان في المركز 105.

ويتطلع المنتخب البحريني إلى تاريخ لقاءاته السابقة مع منتخب قطر والتي تشير إلى 5 انتصارات بحرينية مقابل 3 انتصارات قطرية و6 تعادلات، لكن القطريين بدورهم يتطلعون للتاريخ القريب الذي يشير إلى تفوق قطر خلال الدورات الأخيرة.

وبين تطلعات قطر التي تستضيف البطولة القادمة والبحرين التي استضافت أولى البطولات عام 1970 يبدو اللقاء بينهما مرشحا للكثير من الإثارة، وتبقى نتيجته خارج التوقعات.
__________________

الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة