حواتمة يحذر من مخطط إسرائيلي لتوريط الأردن ومصر   
السبت 1425/4/24 هـ - الموافق 12/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

منير عتيق - الأردن
نايف حواتمة

اعتبر الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين نايف حواتمة أن حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون تسعى لتوريط الأردن ومصر في تحمل أعباء الفلسطينيين ولعب دور سياسي وأمني في مشروع إسرائيل الحدودي مع الأردن.

وأوضح حواتمة في لقاء مع الجزيرة نت أن إسرائيل تريد جعل حدودها النهائية على امتداد غور الأردن محاذية للحدود مع الأردن لتحل محل الحدود الفلسطينية الأردنية من خلال الاستمرار ببناء جدار الفصل العنصري واحتفاظ إسرائيل بـ 58% من الضفة الفلسطينية ومنع قيام دولة فلسطينية قابلة للحياة.

إلا أن حواتمة الذي أجرى سلسلة مباحثات مع رئيس الحكومة الأردنية فيصل الفائز ورئيس البرلمان الأردني عبد الهادي المجالي في عمان, استبعد وقوع الحكومة الأردنية أو المصرية "في الفخ الإسرائيلي الكارثي الذي يستهدف الفلسطينيين والأردن ومصر في آن معا".

وأضاف حواتمة أن رئيس الحكومة الأردنية أكد له خلال اللقاء باسم الدولة الأردنية أن "الأردن يتمسك بحزم بضرورة قيام وبناء الدولة الفلسطينية المستقلة على الاراضي المحتلة عام 67وعاصمتها القدس وفق القرارات الدولية وخارطة الطريق" وأنه" لن يقبل بالحلول الجزئية ولن يكون طرفا فيها وأنه ضد جدار الفصل العنصري ".

كما أعلن حواتمة عن تحفظه على نشر قوات أمن مصرية على الحدود بين غزة وسيناء في إطار خطة شارون المعدلة للانسحاب الإسرائيلي الأحادي الجانب من غزة.

وتساءل حواتمة أين ستكون القوات المصرية في ضوء عدم وجود دور لها في خطة شارون المعدلة وبعد أن ضمن التعديل الإسرائيلي للخطة بقاء القوات الإسرائيلية بين غزة وسيناء والسيطرة الإسرائيلية على الممرات البرية والبحرية.

وأضاف أن الرؤية المصرية لنشر قوات أمن مصرية كانت على أساس انسحاب إسرائيلي كامل من غزة دفعة واحدة مع إخلاء المستوطنات القائمة خلال أسابيع إلا أن تعديلات شارون وجعلها على أربع مراحل جعلت الأفكار المصرية "معلقة على الشجرة".

ورأى حواتمة أن موافقة عرفات على الأفكار المصرية باختزال الأجهزة الأمنية الفلسطينية في إطار عملية الإصلاح إلى ثلاثة أجهزة بدلا من عشرة كما هو عددها الآن ووضعها تحت صلاحيات رئيس الوزراء ووزير الداخلية, سيؤدي إلى نزع صلاحيات عرفات السياسية والأمنية التي يتمتع بها حاليا.

على صعيد آخر قال حواتمة إن السلطات السورية وضعت بعض القيود على التنظيمات الفلسطينية الموجودة في سورية لكنه أضاف في لقائه مع مراسل الجزيرة نت أن هذه القيود لم تعرقل استمرار كفاح أبناء الشعب الفلسطيني وقواهم الموجودة في المخيمات هناك. وأكد أن سورية تتعرض إلى ضغوط لكنه قال إنها صامدة في وجه تلك الضغوط.
__________________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة