تحذير من كارثة بليبيا إثر قصف خزانات وقود   
الاثنين 1435/10/1 هـ - الموافق 28/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:42 (مكة المكرمة)، 8:42 (غرينتش)

قالت "المؤسسة الوطنية للنفط" في ليبيا مساء الأحد إن العاصمة طرابلس مهددة بـ"كارثة طبيعية وإنسانية" بعد اشتعال خزان للوقود يحتوي على ستة ملايين لتر من المحروقات، إثر إصابته بصاروخ نتيجة المعارك الدائرة في جنوب العاصمة.

وحذر المتحدث باسم هذه المؤسسة الحكومية، في تصريح لقناة "النبأ" التلفزيونية الخاصة، من خطر امتداد النيران إلى بقية الخزانات المجاورة بالموقع ولا سيما خزان الغاز المنزلي.

وأضاف محمد الحراري أنه "إذا حصل هذا الأمر فإن هناك خطرا في حصول انفجار ضخم من شأنه أن يلحق أضرارا بمنطقة شعاعها يمتد ما بين 3 و5 كلم".

وأوضح أن فنيي شركة البريقة العامة المسؤولة عن توزيع مشتقات النفط والغاز وصلوا مكان الحادث وهم يحاولون السيطرة على الحريق بمساعدة الدفاع المدني، مشيرا إلى أن الموظفين لاذوا بالفرار في البدء بسبب القصف الصاروخي.

وبدورها، قالت وزارة النفط والغاز -على صفحتها على موقع فيسبوك- إنها تدعو "المواطنين القاطنين في الجوار" إلى أخذ الحيطة والحذر مخافة انتشار النيران وانتقالها إلى باقي الخزانات.

يُشار إلى أن الوقود والغاز المنزلي يخزنان في طرابلس بموقع واحد تديره شركة البريقة، وتحتوي الخزانات الموجودة فيه مجتمعة على أكثر من تسعين مليون لتر من الوقود.

وتقع خزانات الوقود والغاز على طريق المطار الذي يشهد منذ 13 يوليو/تموز الجاري معارك عنيفة بين مليشيات متناحرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة