صحيفة فرنسية: مشافي غزة تعاني من وضع كارثي   
الأربعاء 18/1/1430 هـ - الموافق 14/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 2:53 (مكة المكرمة)، 23:53 (غرينتش)
الوضع بالمستشفيات الفلسطينية أصبح صعبا جدا (الجزيرة نت) 

وصف طبيب فلسطيني الوضع في مشافي غزة خاصة والقطاع عامة بالكارثي حيث يتكدس عشرات الجرحى أغلبهم أطفال، ويموت العديد منهم لانعدام المعدات والأدوية اللازمة لإنقاذ حياتهم.
 
وقال طبيب متقاعد يناوب بمجمع الشفاء بمدينة غزة منذ بدء الحرب الإسرائيلية على غزة في مقابلة بالهاتف أجرتها معه صحيفة لاكروا الفرنسية "إن مشفى الشفاء الذي ينقل إليه معظم الجرحى يفتقر لكل شيء".
 
وأضاف موسى الحداد أن الأدوية الأساسية مفقودة تقريبا وكذلك الشأن بالنسبة لقطع غيار المعدات الطبية وعلاجات أخرى أساسية مثل المضادات الحيوية والأدوية المستخدمة لمكافحة السرطان وضغط الدم وأمراض القلب, مشيرا إلى أن الحصار هو السبب الذي خلق هذا الوضع الكارثي.
 
وتابع أنه عاين ثلاث حالات لأطفال يعانون من صعوبة بالتنفس وتهيج حاد, قائلا إن الأطباء لم يعاينوا من قبل حالات كهذه. وكان الحداد يشير إلى الحالات الكثيرة الناجمة عن قنابل الفوسفور الإسرائيلية التي استخدمها الغزاة في معظم أنحاء قطاع غزة خاصة المناطق المزدحمة بالسكان مثل مدينة غزة.
 
ومضى الطبيب شاهد العيان في وصف الوضع القاسي بمجمع الشفاء, قائلا إن هذا المشفى الأكبر بقطاع غزة ضاق بالمصابين الذين لم تعد تسعهم الأسرّة "وأمام تضاعف أعداد الجرحى اضطرت الطواقم الطبية إلى وضع مصابين على الأرض وتقديم الإسعافات الأولية لهم في انتظار شغور أسرة".
 
وأكد الطبيب الفلسطيني أن الأطفال يشكلون نصف أعداد الجرحى بمشفى الشفاء, وأن الجرحى وكذلك المرضى يموتون دون أن يتمكن الأطباء من عمل شيء لإنقاذهم من الموت. وأضاف أن ما بين عشر وست عشرة جنازة تمر يوميا من تحت شرفة منزله وسط مدينة غزة.
 
من جهته ذكر الطبيب المتخصص بالأمراض الجلدية أسامة الترك أنه منذ أيام لم يغادر وأطفاله المنزل, وأضاف أن أكثر ما يخشاه القنابل الفوسفورية التي يقصف بها الغزاة الإسرائيليون الأحياء السكنية في غزة. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة