رئيس وزراء ماليزيا ينفي ضلوعه بفضيحة النفط مقابل الغذاء   
الخميس 1425/9/1 هـ - الموافق 14/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:56 (مكة المكرمة)، 20:56 (غرينتش)

 

بدوي سيحقق قبل أن يحتج على اتهامه

نفى رئيس الوزراء الماليزي اليوم حصول بلاده على أي مكاسب مالية من برنامج النفط مقابل الغذاء في العراق وذلك عقب صدور تقرير أميركي تحدث عن استفادته مع عدد من الماليزيين من هذا البرنامج إبان فترة عقوبات الأمم المتحدة للعراق.
 
وقال عبد الله أحمد بدوي إنه يحقق في المزاعم حيال السياسة المالية لحزب المنظمة الملاوية الوطنية المتحدة الذي يتزعمه, وفي سبب ورود اسمه في تلك المزاعم قبل أن يحتج عليها.
 
وأضاف "قلت بأني دعمت الشركات الماليزية التي أرادت المشاركة في برنامج النفط مقابل الغذاء العراقي وكان ذلك عملا قانونيا وتم عبر تنسيق مع الأمم المتحدة وبالتعاون مع الحكومة العراقية".
 
يذكر أن برنامج النفط مقابل الغذاء قد أقر عبر الأمم المتحدة نهاية عام 1996 ومن خلاله تم السماح لبغداد بشراء المواد الغذائية مقابل بيع كمية من نفطه وبمراقبة الأمم المتحدة.

وتتزامن اتهامات رئيس الوزراء الماليزي هذه مع استياء عام من عدم تنفيذ وعوده خلال حملة الانتخابات بالإسراع في اجتثاث الفساد من الدوائر الحكومية على مستوى واسع.
 
ويقول المحللون إن حملة بدوي ضد الفساد لم تسفر عن شيء سوى توقيف وزير سابق تنتظر محاكمته ضد الاتهامات الموجهة إليه بتلقي مبالغ مالية عبر صفقات وكسبه ملايين الدولارات من خلالها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة