تأييد أوروبي لفرض عقوبات على إيران وبوش يعد بالحوار   
الجمعة 1428/11/27 هـ - الموافق 7/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 10:56 (مكة المكرمة)، 7:56 (غرينتش)
بوش شدد على استمرار دور الأمم المتحدة ورايس سعت لتأييد الأطلسي (الفرنسية-أرشيف)

حصلت الولايات المتحدة على تأييد إضافي من الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي للاستمرار في السعي لفرض مزيد من العقوبات على إيران بسبب البرنامج النووي.

وفي هذا الصدد وافق وزراء خارجية حلف شمال الأطلسي في بداية اجتماعاتهم ببروكسل على الاستمرار في مواصلة الضغط على إيران من خلال الأمم المتحدة, كما اتفق الوزراء على أن طهران لا تزال تمثل تهديدا وأنه يجب التعامل معها على هذا الأساس.

جاء ذلك رغم تقرير الاستخبارات الأميركية الذي صدر قبل أقل من أسبوع معلنا أن سعي إيران لامتلاك سلاح نووي توقف منذ عام 2003.

وقالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس إن الجميع اتفق على عدم تغيير السياسة المتبعة حاليا تجاه إيران.

وقد اعتبرت رايس أنه من الضروري مواصلة الضغط على إيران, قائلة إن النتائج التي توصل إليها تقرير الاستخبارات كانت ثمرة جهد دبلوماسي مكثف.

وفي وقت سابق اتفقت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل والرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي في باريس على أن إيران تمثل خطرا. وقد شدد ساركوزي من جانبه على تأييد العقوبات.

كما أعلنت رايس قبل بدء الاجتماعات الرسمية لوزراء خارجية الأطلسي اليوم الجمعة أنها ستسعى للتأكيد على ضرورة الحصول على إيضاحات بشأن ما كان يجري في إيران قبل عام 2003 فيما يتعلق بطبيعة البرنامج النووي السري.

وكانت رايس قد عقدت اجتماعات مكثفة مع نظرائها في حلف الأطلسي إضافة إلى المنسق الأعلى للسياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي خافيير سولانا, وعدد من المسؤولين الروس لبحث كيفية التحرك خلال المرحلة المقبلة بعد تقرير الاستخبارات الأميركية.

كما تلتقي رايس في وقت لاحق اليوم الجمعة أيضا وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني, حيث ينتظر أيضا التركيز على الملف الإيراني.

من جهته قال وزير الخارجية البلجيكي كاريل دو جوش إن وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي اتفقوا على أنه لا يوجد مبرر لتغيير موقفهم من التهديد بعقوبات على إيران بسبب برنامجها النووي.

موقف بوش

من ناحية أخرى أعلن في بكين أن الرئيس الأميركي جورج بوش أبلغ نظيره الصيني هو جين تاو أنه مستعد لحل المسألة النووية الإيرانية عن طريق الحوار.

وقالت وكالة أنباء شينخوا الرسمية إن بوش أعرب في اتصال هاتفي مع جين تاو عن أمله في أن "تواصل الأمم المتحدة اتخاذ الإجراء اللازمة لوقف برنامج إيران لتخصيب اليورانيوم.

ونقلت الوكالة عن الرئيس الصيني تأكيده على ضرورة حل الأزمة سلميا من خلال المفاوضات الدبلوماسية, بما يحقق مصالح جميع الأطراف. كما أبدى الرئيس الصيني استعداده لمواصلة القيام بدور بناء في هذا الصدد.

يذكر أن الصين ترفض استصدار قرار جديد من مجلس الأمن الدولي يفرض مجموعة ثالثة من العقوبات على إيران.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة