الوزاري العربي الطارئ يبحث تبعات رفض مشروع إنهاء الاحتلال   
الخميس 1436/3/25 هـ - الموافق 15/1/2015 م (آخر تحديث) الساعة 6:46 (مكة المكرمة)، 3:46 (غرينتش)

يعقد وزراء الخارجية العرب اليوم الخميس اجتماعا طارئا بمقر جامعة الدول العربية في القاهرة بمشاركة الرئيس الفلسطيني محمود عباس. ويبحث الاجتماع تبعات فشل تمرير مشروع القرار العربي في مجلس الأمن الدولي والخاص بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية وفق سقف زمني. كما يبحث الاجتماع الأزمة السورية والوضع في العراق واليمن وليبيا ودعم التعاون لمكافحة الإرهاب. 

ومن المقرر أن يقدم الرئيس الفلسطيني شرحا لجهود السلطة الفلسطينية في الفترة الماضية وما يمكن أن تقدمه الدول العربية من دعم ومساندة خلال الفترة المقبلة، خاصة بعدما تقدم الفلسطينيون بطلب انضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية ليتمكنوا من محاكمة قادة إسرائيل على الحروب الثلاث التي شنتها على قطاع غزة منذ العام 2008 أو خلال احتلالها الأراضي الفلسطينية.

وأثار القرار الفلسطيني الذي جاء بعد فشل تمرير القرار العربي لإنهاء الاحتلال في مجلس الأمن غضب إسرائيل والولايات المتحدة، واتخذت تل أبيب هذا التحرك ذريعة لتجميد دفع مستحقات السلطة الفلسطينية من عائدات الضراب والبالغة 106 ملايين يورو.

وفي سياق الاجتماع أعلنت الجامعة العربية أن أمينها العام نبيل العربي سيعقد اجتماعا رباعيا مع وزراء خارجية الكويت -التي ترأس حاليا القمة العربية- ومصر والأردن في مقر الأمانة العامة للجامعة.

وقالت الجامعة في بيان صحفي مساء أمس إن الاجتماع الرباعي سيتناول تنسيق المواقف العربية بشأن القضايا المطروحة على جدول أعمال لجنة مبادرة السلام العربية ومجلس الجامعة في اجتماعهما الطارئ، خاصة فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية والأوضاع في ليبيا وصيانة الأمن القومي العربي ومكافحة التنظيمات المتطرفة والجماعات الإرهابية في المنطقة.

عريقات: الجامعة العربية ستقدم كل الإمكانات القانونية لإعداد ملف شامل عن العدوان الإسرائيلي على غزة (الأوروبية-أرشيف)

ملف شامل
على الصعيد ذاته، عقد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات اجتماعا أمس مع العربي لبحث الخطوات التي سيناقشها الاجتماع.

وقال عريقات في تصريحات عقب الاجتماع إنه تم الاتفاق خلال اللقاء مع العربي على أن تقدم الجامعة كل إمكانياتها القانونية لإعداد ملف شامل بشأن العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة، وملف الاستيطان منذ عام 1968 وحتى الآن، بالإضافة إلى متابعة طلب فلسطين من الأمين العام للأمم المتحدة توفير نظام حماية للشعب الفلسطيني.

وقبل الاجتماع المقرر اليوم التقى عباس الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة أمس الأربعاء. وقالت الرئاسة المصرية في بيان تلقت وكالة الأناضول نسخة منه، إن عباس ناقش مع السيسي المساعي المبذولة لتسوية القضية الفلسطينية، خاصة عقب عدم تبني مجلس الأمن (الشهر الماضي) لمشروع القرار العربي الخاص بتحديد سقف زمني لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية (بنهاية العام 2017).

وأضاف البيان أن السيسي وعباس بحثا تطورات طلب فلسطين الانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية. وأشارت الرئاسة المصرية في هذا السياق إلى أن القاهرة تجري اتصالات مع كل الأطراف الإقليمية والدولية لتحقيق الانفراج في الوضع الراهن، معربة عن الأمل في امتناع الجانب الإسرائيلي عن اتخاذ أي خطوات تصعيدية إزاء السلطة الفلسطينية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة