البرلمان العراقي يرجئ جلسته للسبت والجعفري يقبل التنحي   
الخميس 1427/3/21 هـ - الموافق 20/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:47 (مكة المكرمة)، 13:47 (غرينتش)

قرار الجعفري فتح الباب لإيجاد حل لمأزق تشكيل الحكومة (الفرنسية-أرشيف)

أعلن رئيس المجلس الوطني العراقي (البرلمان) المؤقت عدنان الباجة جي تأجيل عقد جلسة المجلس إلى يوم السبت القادم.

وقال الباجة جي في مؤتمر صحفي عقب اجتماع رؤساء الكتل البرلمانية في منزل الرئيس العراقي جلال الطالباني، إن قرار الإرجاء اتخذ لإعطاء الكتل فرصة لإجراء المزيد من المشاورات بشأن اختيار الشخصيات التي ستشغل المناصب الرئاسية في الدولة.

من جانبه تعهد الرئيس الطالباني في حديثه مع الصحفيين بأن يقدم رؤساء الكتل عصر يوم السبت القادم أسماء الأشخاص الذين سيشغلون المناصب الرئيسية في الدولة.

ونفى الطالباني أن يكون قرار التأجيل اتخذ بناء على طلب الائتلاف العراقي الموحد، وكان من المقرر أن يعلن في جلسة اليوم عن الأسماء التي ستشغل ستة مناصب وهي رئيس الدولة ونائبيه، ورئيس مجلس النواب ونائبيه.

إعلان الجعفري
وكان تغيير كبير قد طرأ على المشهد السياسي العراقي اليوم بعد إعلان رئيس الحكومة العراقية المنتهية ولايته إبراهيم الجعفري -الذي ترفض بقية الكتل النيابية ترشيحه- استعداده للتخلي عن منصبه إذا قرر الائتلاف العراقي الموحد ذلك.

الباجة جي أكد أن التأجيل جاء لفتح المجال أمام مزيد من النقاش (الفرنسية-أرشيف)
وأوضح جواد المالكي الرجل الثاني في حزب الدعوة الذي يتزعمه الجعفري، أن الأخير شرح موقفه في رسالة بعث بها إلى الائتلاف، موضحا أن هذا الموقف يأتي من حرص الجعفري على تماسك الائتلاف وسلامة خطه ومسيرته واحتراما للجماهير التي صوتت له.

وأكد المالكي في مؤتمر صحفي أن موقف الجعفري يشير إلى أن الرجل ليس متمسكا بأي شكل من الأشكال بهذا المنصب.

ومن بين مرشحي الائتلاف لمنصب رئيس الحكومة جواد المالكي والقيادي في حزب الدعوة علي الأديب.

وكانت الكتل النيابية العراقية قد توصلت الليلة الماضية في اجتماع لها بمنزل الطالباني إلى اتفاق شبه مبدئي حول أسماء المرشحين لشغر ستة مناصب عليا في الدولة.

وأوضح الناطق باسم جبهة التوافق العراقية (السنية) ظافر العاني أن اتفاق الكتل النيابية يقضي بتولي الطالباني رئاسة الجمهورية وعادل عبد المهدي (شيعي) وطارق الهاشمي (سني) منصبي نائبي الرئيس. وكان الهاشمي قد قرر التخلي عن ترشحه لرئاسة البرلمان بعد اعتراض الائتلاف الشيعي عليه.

كما نص الاتفاق على اختيار عدنان الدليمي (سني) -الذي يعتبر الأوفر حظا- لمنصب رئاسة مجلس النواب، والشيخ خالد العطية (شيعي) وعارف طيفور (كردي) لمنصبي نائب رئيس مجلس النواب.

جنود بريطانيون يحيطون ببقايا حافلة استهدفتها عبوة ناسفة (الفرنسية)
تطورات ميدانية
وفي الشأن الميداني قتل عشرة عراقيين بينهم ثلاثة من عناصر الشرطة في أعمال عنف متفرقة.

وقال مصدر أمني إن مسلحين مجهولين أطلقوا النار على سيارة تقل ثلاثة مدنيين يزودون الجيش العراقي بالمواد الغذائية، مما أدى إلى مقتل اثنين وإصابة آخر.

كما قتل مدنيان آخران في منطقة الصناعي وسط بعقوبة دون معرفة الأسباب، وفي منطقة الخالص شمال بعقوبة أيضا لقي اثنان من عناصر الشرطة مصرعهما وأصيب آخر بجروح في انفجار عبوة ناسفة لدى مرور دوريتهم بالمنطقة.

كما أدى انفجار عبوة ناسفة في حي الأمين وسط بعقوبة إلى مقتل شرطي وإصابة اثنين آخرين بجروح، وفي بغداد قتل مدني وأصيب أربعة آخرون من مرافقي مدير عمليات وزارة الداخلية الذي استهدفت عبوة ناسفة دوريته لدى مرورها بمنطقة اليرموك.

وفي البصرة قتل مدنيان وأصيب خمسة آخرون بينهم ثلاثة ضباط في انفجار مفخخة استهدفت قوات بريطانية بالمدينة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة