مقتل مطلوبَين باشتباك في إندونيسيا   
الجمعة 1430/10/19 هـ - الموافق 9/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:41 (مكة المكرمة)، 14:41 (غرينتش)
الشرطة الإندونيسية تواصل حملالت المداهمة بعد وقوع تفجيرات جاكرتا (رويترز-أرشيف)

أعلنت الشرطة الإندونيسية مقتل اثنين من المطلوبين للاشتباه في تورطهما  بتفجير فندقين بالعاصمة جاكرتا في يوليو/تموز، وقالت إنهما قتلا في تبادل لإطلاق النار في العاصمة.

وذكر مصدر في الشرطة شارك في الغارة أن من المعتقد أن الرجلين هما سيف الدين جيلاني الذي تتهمه الشرطة بتجنيد المهاجمين الانتحاريين الذين فجروا أنفسهم عند فندقي ريتز كارلتون وجيهدبليو ماريوت في 17 يوليو تموز وشقيقه محمد سياهرير.

وأكد قائد شرطة إندونيسيا بامبانج هندارسو في وقت لاحق حدوث الغارة وقال ردا على سؤال للصحفيين عما إذا كان جيلاني قتل بالفعل في الهجوم "إن شاء الله".
 
وأقامت الشرطة سياجا حول الموقع الذي شهد الغارة اليوم والتي استهدفت منزلا مستأجرا قرب جامعة سياريف هداية الله الإسلامية على المشارف الجنوبية للعاصمة جاكرتا.

وقال شهود إنهم سمعوا إطلاق نيران وتفجيرات أثناء الغارة التي نفذتها وحدة لمكافحة "الإرهاب" ونقلت فيما بعد جثتان في كيسين من الأكياس التي توضع بها الجثث إلى سيارة إسعاف أحدهما كان مخضبا بالدماء، وذكرت تقارير تلفزيونية أنه عثر على قنابل ومتفجرات في المنزل.
 
ونفذت الشرطة سلسلة من المداهمات منذ تفجيرات يوليو/تموز بلغت ذروتها الشهر الماضي بمقتل الماليزي نور الدين محمد توب الذي يشتبه في أنه العقل المدبر للهجمات على الفندقين في جاكرتا.
 
وألقيت على توب الذي أسس جماعة عنيفة منشقة من شبكة الجماعة الإسلامية مسؤولية هجمات في بالي وجاكرتا أسفرت عن مقتل غربيين وإندونيسيين.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة