دورات لغوية استعدادا ليورو 2012   
الثلاثاء 1431/10/13 هـ - الموافق 21/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:36 (مكة المكرمة)، 9:36 (غرينتش)
وزير الداخلية رفض عرض تعليم قواته لغات أجنبية قي ظل تدني رواتبهم (الجزيرة)

في إطار استعداداتها لاستضافة بطولة كأس الأمم الأوروبية بكرة القدم "يورو 2012" مع بولندا، أطلقت وزارة الداخلية الأوكرانية حملة لتعليم رجال الشرطة عدة لغات أجنبية في المدن التي ستستضيف مباريات البطولة، وهي العاصمة كييف وخاركوف ودونيتسك ولفوف.
 
كما أطلقت وزارة الاتصالات والمواصلات الأوكرانية حملة مماثلة لتعليم المضيفين والمضيفات في شبكة القطارات بين تلك المدن، وذلك لأن القطارات تعتبر أبرز وسائل المواصلات بين المدن في أوكرانيا.
 
وتركز هذه الحملات على تعليم الإنجليزية والفرنسية والإسبانية والألمانية والبولندية للشرطة والمضيفين، وذلك بهدف توفير الراحة في الخدمات للأجانب الوافدين لمتابعة مباريات البطولة من دول أوروبا والعالم، بحسب مسؤولين في الوزارتين.
 
انتقادات
لكن حملة وزارة الداخلية قوبلت بامتعاض رأسها أناتولي ماغيليف نفسه، الذي انتقد واقع تدني رواتب رجال الشرطة مقابل المطالب الحكومية منهم.
 
وقال ماغيليف إن إجبار الشرطة على تفريغ أجزاء كبيرة من أوقاتهم لتعلم اللغات يجب أن يقترن برفع رواتبهم، وإلا فإن الأمر سيكون ثقيلا وصعبا عليهم.
 
لكن وزير شؤون الاستعدادات للبطولة بوريس كوليسينكوف قال إن عدم إتقان رجال الشرطة لأي لغة أجنبية، وخاصة في العاصمة كييف، يعتبر "أمرا مخزيا للبلاد"، بغض النظر عن حاجة البطولة إلى ذلك.
 
وفي حديث مع الجزيرة نت قال بعض رجال الشرطة –وقد رفضوا الكشف عن أسمائهم– إن معظم رجال الشرطة لا يعارضون تعلم لغات، لكن إجبارهم على التفرغ للتعلم مقابل راتب يراوح بين 150 دولارا و300 دولار شهريا ليس منطقيا، خاصة وأن ذلك لا يتم ضمن ساعات الدوام الرسمي.
 
ورأى بعضهم أن على السلطات أن تأخذ هذا الأمر بعين الاعتبار، لأن همهم الرئيسي في ظل الغلاء المنتشر هو تأمين لقمة العيش، قبل تثقيف النفس.
 
غالبية روسية
وقد توقع وزير شؤون الاستعدادات للبطولة بوريس كوليسينكوف أن يشكل المشجعون الروس نحو 50% من إجمالي عدد المشجعين والسياح الأجانب الذين سيدخلون أوكرانيا أثناء البطولة، والمقدرة أعدادهم بنحو 1.5 مليون.
 
وفسر كوليسينكوف هذا بقرب المسافات بين الحدود الروسية مع مدينتي خاركوف (90 كلم) ودونيتسك (200 كلم)، وعدم حاجة الروس للحصول على تأشيرات لدخول أوكرانيا.
 
لكن محللين رأوا أن هذه النسبة ليست دقيقة، خاصة وأن معظم تذاكر مباريات البطولة ستباع عبر الموقع الخاص بها على شبكة الإنترنت في ربيع العام القادم، وفق ما أعلنه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، الأمر الذي لن يتيح للروس إمكانية الحصول على تذاكر أكثر. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة