استشهاد مسلح فلسطيني وساترفيلد يواصل مساعيه   
الأحد 1424/10/21 هـ - الموافق 14/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مسلح فلسطيني يتصدى لتوغل قوات الاحتلال في غزة أمس (رويترز)

استشهد مسلح فلسطيني برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي في قرية قرب مدينة رام الله بالضفة الغربية.

وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن دورية للاحتلال قتلت أحد المسلحين –الذي عرف فيما بعد بأنه من مقاتلي حركة الجهاد الإسلامي- في عملياتها بقرية نعمة (على بعد 15 كلم غرب رام الله)، وزعمت أن الشهيد كان يحمل سلاحا رشاشا وقد فتح الجنود النار عليه لدى اقترابه من جنود الدورية.

وقال مواطنون في قرية نعمة إن قوات الاحتلال توغلت في القرية فجر اليوم وفرضت حظرا للتجول، كما أضاف المواطنون أن اثنين من عناصر حركة الجهاد الإسلامي اعتقلا في العملية نفسها. وأشاروا إلى أنهما فرا من سجون الاحتلال قبل عدة أيام.

وفي توغل مماثل في مخيم خان يونس للاجئين بجنوب قطاع غزة أصيب خمسة فلسطينيين بينهم ثلاثة أطفال برصاص جنود الاحتلال فجر اليوم. وقالت مراسلة الجزيرة إن منزلا أحرق بعد أن قصفت الدبابات الإسرائيلية حي الأمل بالمدينة، كما تضرر عشرون منزلا آخر في هذه العملية.

وفي مدينة جنين شمال الضفة الغربية ذكر مواطنون أن قوات عسكرية إسرائيلية كبيرة تقوم بتحركات واسعة في القرى الواقعة جنوب المدينة. وأفاد مراسل الجزيرة في المدينة أن قوات الاحتلال فرضت حظر التجوال على قرية جلقموس وأغلقت منافذ قرى المغير والمطلة المجاورتين حيث تشن عمليات دهم وتفتيش واسعة.

جهود أميركية

أحمد قريع (رويترز)

ويتزامن هذا التصعيد العسكري الإسرائيلي مع جولة بدأها المبعوث الأميركي الخاص للشرق الأوسط نائب مساعد وزير الخارجية ديفد ساترفيلد إلى المنطقة يوم الجمعة الماضي بهدف المساعدة في البدء بمحادثات السلام الراكدة، وتذليل العقبات أمام عقد قمة بين رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع والإسرائيلي أرييل شارون.

ومن المقرر أن يلتقي المبعوث الأميركي الزائر اليوم دوف فايسغلاس مدير مكتب شارون إضافة إلى رئيس جهاز الأمن الداخلي (شين بيت) آفي ديشتر ورئيس جهاز الاستخبارات العسكرية أهارون زئيفي.

وعقب لقاء ساترفيلد بقريع أمس السبت، حث الوسيط الأميركي السلطة الفلسطينية وإسرائيل على اتخاذ خطوات صارمة لتطبيق خطة خارطة الطريق للسلام، وسط إشارات متزايدة بنفاذ صبر واشنطن جراء فشل الخطة في إنهاء ثلاث سنوات من الانتفاضة.

من جانبه أطلع قريع المبعوث الأميركي الذي التقاه في أبو ديس على خطورة استمرار إسرائيل في بناء الجدار العازل في الضفة الغربية.

وبدأ المبعوث الأميركي زيارة للمنطقة الجمعة بهدف المساعدة في البدء بمحادثات السلام الراكدة، وتذليل العقبات أمام عقد قمة بين قريع وشارون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة