CIA تجند مزيدا من العملاء في الخارج   
الأربعاء 1423/5/15 هـ - الموافق 24/7/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الكونغرس يستمع إلى شهادة مدير مكتب التحقيقات الفدرالي بشأن إخفاق أجهزة الأمن الأميركية في الكشف عن هجمات سبتمبر/ أيلول (أرشيف)
ذكرت وكالة الاستخبارات الأميركية
(CIA) أن عدد العملاء الأجانب الذين يساعدون الوكالة في تعقب من أسمتهم بالإرهابيين ازداد بنسبة 50% منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول الماضي.

وقالت النائبة الديمقراطية جين هارمان عضو اللجنة الفرعية المعنية بقضايا الإرهاب في مجلس النواب الأميركي عقب جلسة مغلقة للجنة، إن عدد عملاء CIA بالخارج في ازدياد. وعبرت عن سعادتها لسماع ذلك، معربة عن اعتقادها بأن استخدام عملاء أجانب يسهل عملية جمع معلومات تساعد في اختراق الأهداف.

وكانت وكالة الاستخبارات الأميركية قد تعرضت لانتقادات واسعة منذ هجمات سبتمبر/ أيلول لعدم خلقها روابط مع وكالات مخابرات أجنبية لها علاقة مع تنظيمات مثل القاعدة التي تتهمها واشنطن بالمسؤولية عن تلك الهجمات.

وتقول هذه الانتقادات إن أجهزة المخابرات الأميركية تفتقر إلى استيعاب اللغات المختلفة في العالم التي تحتاجها الولايات المتحدة في حربها على ما تسميه بالإرهاب.

وطالب رئيس لجنة المخابرات بالكونغرس الأميركي السناتور بوب غراهام بدور أكبر للمخابرات الأميركية، ودعا إلى استخدام المزيد من العملاء من بلدان مختلفة لضمان توافر التنوع اللغوي والثقافي، كما طالب باستخدام المزيد من العناصر المدربة.

وكانت جلسة مغلقة مشتركة بين اللجنة الفرعية لمجلس النواب الخاصة بالإرهاب ولجنة المخابرات بالكونغرس قد ناقشت الجهود المبذولة لتجفيف مصادر تمويل المنظمات التي تعتبرها واشنطن إرهابية.

وعلى صعيد آخر بدأ مكتب التحقيقات الفدرالي (FBI) تحقيقات بشأن تسرب معلومات تتعلق باتصالين رصدتهما وكالة الأمن القومي في العاشر من سبتمبر/ أيلول الماضي يشيران إلى أن هجوما كبيرا سيحدث في اليوم التالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة