تركيا تستعين بقطر لتنظيم الماسترز   
الأحد 1431/11/23 هـ - الموافق 31/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:39 (مكة المكرمة)، 15:39 (غرينتش)
أوليغي كشفت أن الدورات الثلاث المقبلة ستقام على ملاعب مغلقة (الجزيرة نت)

عبد الله المرزوقي-الدوحة
 
مع انتهاء استضافة قطر لبطولة العالم للاعبات المحترفات, يسعى الاتحاد التركي للتنس جاهدا لنيل الخبرة من نظيره القطري ليستضيف هذا الحدث.

ويذكر أن بطولة العالم للاعبات المحترفات قد انتقلت إلى قطر عام 2008 واستمرت حتى هذه السنة، إلى أن تقرر نقل البطولة إلى تركيا حسب النظم والقوانين في الاتحاد الدولي للتنس.

وقد قام الاتحاد التركي للتنس ممثلا برئيسته عايدة أوليغي بزيارة لقطر لحضور البطولة التي لاقت خلال السنتين الماضيتين درجة الامتياز في التصنيف لحسن التنظيم والاستضافة من قبل الاتحاد الدولي للتنس, وعلى إثر ذلك حرص الأتراك على أن يحذوا حذو الاتحاد القطري.

وقد حضرت أوليغي قبل انطلاق البطولة بفترة زمنية لرؤية التحضيرات وخطط الاستضافة, بدءا من إصدار البطاقات التعريفية الخاصة بالمشاركين والقائمين على البطولة، ووصولا إلى التجهيزات الميدانية بالبطولة. وتمثلت في تجهيز الملاعب المستضيفة والمرافق العامة من أماكن ترفيهية كالمطاعم ولعب الأطفال، وحتى المراكز الصحفية والطبية والأمنية.

وفي الوقت نفسه عبرت أوليغي عن سعادتها برئاسة الاتحاد التركي للتنس كأول امرأة مسلمة تتولى هذا المنصب القيادي في القطاع الرياضي ببلدها، وقالت إنها تعمل متطوعة في هذا المجال من أجل تطوير رياضة التنس في تركيا ونشرها بين الناس.



ملاعب مغلقة
كما أعلنت المسؤولة التركية أن الدورات الثلاث المقبلة للبطولة ستقام على ملاعب مغلقة وليس في الهواء الطلق، وأن الملعب الرياضي الذي احتضن منافسات بطولة العالم لكرة السلة هو الذي سيحتضن منافسات بطولة التنس، مشيرة إلى أن الملعب الذي سيحتضن منافسات البطولة يتمركز في موقع إستراتيجي وسياحي مهم في إسطنبول, فهو يقع على مقربة من المطار وقرب سلسلة من الفنادق السياحية، مما يوفر ظروف إقامة مريحة لجميع ضيوف البطولة من لاعبات وجماهير.
 
وعبرت أوليغي عن تفاؤلها بنجاح الدورات الثلاث المقبلة في بلدها، وعن قدرة الجهات التركية المنظمة للحدث على تقديم بطولات نموذجية للعالم، وقالت إن بلدها سيكون قادرا على تنظيم بطولات مميزة وضمان نجاح جماهيري وفني للبطولة، وأيضا على زيادة نشر رياضة التنس في المجتمعات التركية وتطوير هذه الرياضة التي أصبحت تحظى باهتمام عالمي كبير.
 
وأكدت أوليغي أن دولة قطر تشهد تطورا سريعا غير مسبوق لأي دولة عربية في عالم الرياضة, ونجاح هذه البطولة هو أمر بديهي للاتحاد القطري  لأنه أمر اعتيادي بالنسبة له لاستضافة البطولات الكبرى.

وأشارت إلى أن دولة قطر رغم صغرها فإنها ذات حجم كبير في عالم الرياضة والسياسة أيضا, وأضافت "نعود بالذاكرة إلى النجاح الكبير الذي حققته قطر في استضافة آسياد الدوحة, فضلا عن حظوظها القوية لاستضافة كأس العالم 2022".


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة