وفاة "بيكاسو الهند" مقبول حسين   
الخميس 8/7/1432 هـ - الموافق 9/6/2011 م (آخر تحديث) الساعة 17:28 (مكة المكرمة)، 14:28 (غرينتش)

توفي الفنان عن 95 عاما إثر أزمة قلبية حسب ما أفادت أسرته (الفرنسية-أرشيف)

توفي بمستشفى في لندن اليوم الخميس مقبول فدا حسين أحد أشهر فناني الهند عن 95 عاما، حسبما ذكرت تقارير إخبارية. وكان حسين، المعروف أيضا باسم "بيكاسو الهند" يعيش في منفى اختياري بعد استهدافه من قبل متطرفين هندوس بسبب أعماله.

وقالت مصادر من عائلته إنه كان يعاني من أمراض مرتبطة بالشيخوخة وإنه أصيب بأزمة قلبية بمستشفى رويال برومبتون. وقال التقرير إن مراسم الجنازة ستجرى في لندن، وليس في الهند.

وكما في حياته، فقد أثار موت مقبول حسين ردات فعل متباينة في الهند، لكن المستويات الرسمية نعته بوصفه شخصية مرموقة، فقد قال الرئيس الهندي براتيبها باتيل إن موت الفنان حسين "سيترك فراغا عميقا في عالم الفن والإبداع".

أما رئيس الوزراء الهندي مانموهان سينغ فقد أكد أن الأمة الهندية "فقدت فنانا مبدعا وواحدا من شخصيات عالم الفن الأكثر تميزا، وقد ترك بصمة عبقرية عميقة في الفن الهندي".

كما أن الجماعات السياسية التي تسببت بتشريد الفنان حسين قد نعته أيضا، فقد تحدث بال ثاكيراي زعيم حركة شيف سينا الذي كان في طليعة الحملة ضد حسين، بلهجة تصالحية، وقال إن الفنان كان "ثروة وطنية ومساهمته في مجال الفن الهندي لا يمكن تجاهلها".

وأكدد أنه مهما حدث من خلافات فلا بد أن تنتهي الآن مع الوفاة، بل أضاف "إذا كانت عائلته ترغب في إعادة رفاته (إلى الهند)، فيجب أن يسمح لها".

وتحول حسين من رسام للوحات إعلانات السينما إلى أبرز فنان في الهند وصارت أعماله تباع بملايين الدولارات.

وعاش حسين في لندن وقطر لأكثر من خمس سنوات بعد أن تعرض لتهديدات متكررة من متطرفين هندوس زعموا أن لوحاته، خاصة صورة عارية لآلهتهم، تمثل إهانة لمشاعرهم.

وكان نشطاء من جماعة "باجرانج دال" الهندوسية المتطرفة هاجموا منزل حسين ببلدة بارودا عام 1998 ومعرضا أقامه في نيودلهي بعد نحو عشر سنوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة