الأمن السوري يوافق على إطلاق ناشط حقوقي بكفالة   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:22 (مكة المكرمة)، 20:22 (غرينتش)

في خطوة وصفها محاموه بأنها مفاجئة، وافقت محكمة أمن الدولة العليا السورية على الإفراج بكفالة عن الناشط السوري في مجال حقوق الإنسان أكثم نعيسة على أن يمثل أمام المحكمة يوم 24 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وقال المحامي أنور البني الناشط في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان إن نعيسة المعتقل منذ 13 أبريل/نيسان بتهمة القيام بنشاطات مخالفة للنظام تتمثل بـ "الإساءة لسمعة البلاد من خلال نشر معلومات كاذبة " سيتم إخلاء سبيله اليوم أو غدا.

واعتقل رئيس لجان الدفاع عن الحريات الديمقراطية وحقوق الإنسان بعد نشر تقرير حول حقوق الإنسان في سوريا، وتزعمه حملة للحث على إنهاء قانون الطوارئ المطبق منذ عام 1963. ويواجه نعيسة في حال إدانته حكما بالسجن يتراوح بين ثلاث سنوات ومدى الحياة.

وقال البني إن محامي الدفاع تقدموا بمذكرة خطية "طعنت في دستورية قانون الطوارئ وشرعية ودستورية محكمة أمن الدولة العليا مطالبة بإطلاق" نعيسة.

وأشار إلى أن هذا القرار "لن يمنح الشرعية الدستورية للمحكمة" مطالبا بإلغاء المحكمة ووقف كل المحاكمات التي تجري أمامها وإحالة القضايا إلى المحاكم العادية وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين.

من جهتها قالت وكالة الأنباء السورية إن المتهم اعترف ببعض التهم وأنكر بعضها وإنه "أكد حرصه على الوحدة الوطنية التي يقودها الرئيس بشار الأسد وإنه لم يقف أبدا ضد هذه التوجهات بل يسعى إلى تعميقها". ونقلت الوكالة عنه قوله إن قصده هو الإصلاح وليس التخريب أو الإساءة للوطن.

يأتي ذلك بعد أن أطلقت السلطات أمس سراح ثلاثة أشخاص كانت اعتقلتهم في دمشق السبت بتهمة "تشكيل جمعية مدنية" دون ترخيص، وقال البني إن المعتقلين أطلق سراحهم بعد أن أحيلوا إلى الأجهزة الأمنية وأكدوا هناك أنهم تقدموا بطلب لترخيص إنشاء جمعية ورفض طلبهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة