إيران تستعد للمصادقة على البروتوكول الإضافي   
الأحد 1426/3/29 هـ - الموافق 8/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:28 (مكة المكرمة)، 10:28 (غرينتش)

إيران ستستأنف بعض أنشطتها النووية (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت إيران اليوم فيما اعتبر بادرة حسن نية، بدء تحضيرات برلمانية للمصادقة على البروتوكول الإضافي لمعاهدة حظر الانتشار النووي الذي يسمح بإشراف دولي للنشاطات النووية الإيرانية.

وقال الناطق باسم الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي للصحفيين إن الوزارة بدأت تحضير نص قانون للمصادقة على البروتوكول الإضافي في مجلس الشورى. وأوضح أنه بمجرد الانتهاء من صياغة النص فإنه سيعرض على الحكومة ثم على البرلمان، من دون أن يحدد موعدا زمنيا لهذه الإجراءات.

يأتي الإعلان الإيراني في وقت تأخذ فيه الأنشطة النووية الإيرانية حيزا كبيرا من نقاشات المؤتمر الخاص بحظر الأنشطة النووية الذي بدأ في 2 مايو/أيار الجاري في نيويورك.

وكانت إيران التي تواجه شكوكا دولية حول طبيعة نشاطاتها النووية وقعت في ديسمبر/كانون الأول 2003 البروتوكول الإضافي الذي يسمح بمراقبة معززة وبعمليات تفتيش مباغتة من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمنشآتها النووية. إلا أن الوكالة تشدد على ضرورة قيام البرلمان الإيراني بالمصادقة على هذا التوقيع لضمان عدم الرجوع عنه.

تخصيب اليورانيوم
ورغم أهمية المصادقة البرلمانية إلا أن القضية جرى تهميشها أمام قضية أخرى هي تخصيب اليورانيوم الذي يمكن أن يكون له تطبيقات مزدوجة مدنية وعسكرية.

وأكد المتحدث الإيراني من جهة أخرى مجددا نية بلاده استئناف بعض أنشطتها التي علقتها في نوفمبر/تشرين الثاني 2004. وأوضح أن القرار اتخذ بالبدء بقسم من الأنشطة في مصنع تحويل اليورانيوم في أصفهان (وسط البلاد)، لكنه قال إنه لم يتقرر بعد نوع الأنشطة التي سيبدأ العمل بها أو موعد ذلك.

وتعهدت طهران أمام الأوروبيين بتعليق كل أنشطتها المتعلقة بالتخصيب بما في ذلك التحويل في مقابل فتح مفاوضات تمهيدا لاتفاق تعاون تكنولوجي وتجاري وسياسي مع الاتحاد الأوروبي.

وأبلغ الأوروبيون إيران بأن استئناف الأنشطة سيكون بمثابة وقف للمفاوضات وأنهم سيضطرون عندها لرفع الملف إلى مجلس الأمن الدولي وهو ما يطالب به الأميركيون منذ أشهر.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة