شركات إسرائيلية تدرب الأكراد شمالي العراق   
الخميس 29/10/1426 هـ - الموافق 1/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:45 (مكة المكرمة)، 13:45 (غرينتش)

ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية الصادرة اليوم أن عشرات الإسرائيليين الذين كانوا يعملون بمجال التدريبات العسكرية يعملون حاليا مع شركات خاصة إسرائيلية شمالي العراق يساعدون فيها الأكراد على تشكيل وحدات لمكافحة الإرهاب.

وأفاد تقرير بأن الحكومة الكردية أبرمت عقودا مع شركات أمن واتصالات إسرائيلية لتدريب قوات أمن كردية وتزويدها بمعدات حديثة.

وقدرت قيمة العقود التي أبرمت مع شركات الاتصالات وأجهزة الكمبيوتر بمئات الآلاف من الدولارات الأميركية، وأهم ما تنص عليه هو إنشاء مطار دولي بمدينة أربيل الكردية شمالي العراق، الأمر الذي يعد خطوة للأمام في طريق تحقيق طموحات الأكراد بالحصول على الاستقلال حسب الصحيفة.

وإضافة لشركتي موتورولا وماجالكوم تحظى شركة أخرى مملوكة لرجل الأعمال الإسرائيلي شلومي ميخايلس بشراكة عمل كاملة مع الحكومة الكردية وتوفر الاستشارات الإستراتيجية في الأمور الاقتصادية والأمنية.

وتشير الصحيفة إلى أن أول من أنشأ هذه الشركة كان داني ياتوم أحد كبار العاملين السابقين بالموساد الإسرائيلي "جهاز المخابرات" وميخايلس، لكن ياتوم باع حصته عند انضمامه للكنيست الإسرائيلي.

وتضيف يديعوت أحرونوت أن شركات إسرائيلية رائدة في مجال الأمن ومكافحة الإرهاب أنشأت معسكر تدريب باسم "زد" في مكان سري أيضا بمنطقة صحراوية شمالي العراق يدرب فيه الخبراء الإسرائيليون قوات الأمن الكردية على إطلاق النار والدفاع في تدريبات حية.

وقالت إنها شحنت أطنانا من الأدوات تشمل دراجات بخارية وجرارات وكلابا بوليسية وأنظمة لتحديث البنادق الكلاشينكوف وسترات ضد الرصاص لمنطقة الأكراد شمالي العراق مكتوبا على معظمها صنع في إسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة