مقتل خمسة جنود أميركيين واغتيال برلماني عراقي   
الجمعة 1424/11/4 هـ - الموافق 26/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قوات الاحتلال الأميركي تحصي المزيد من القتلى في صفوفها (الفرنسية)


قتل جندي أميركي في انفجار عبوة ناسفة في بعقوبة شمال شرق بغداد ليرتفع بذلك عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا خلال الـ24 ساعة الأخيرة إلى خمسة.

وكانت قوات الاحتلال الأميركي قد أعلنت مقتل جنديين أميركيين في انفجارين منفصلين في بعقوبة وبغداد. كما قال متحدث عسكري أميركي في وقت سابق إن جنديين أميركيين قتلا، فيما أصيب أربعة آخرون في هجوم بقذائف الهاون من قبل مسلحين على قاعدة عسكرية أميركية قرب مدينة بعقوبة.

في تطور آخر قتل مسلحون مجهولون اليوم الجمعة بالموصل (شمال) الشيخ طلال سليم الخالدي أحد زعماء العشائر النافذين والعضو السابق بالبرلمان العراقي وابنه سعد. ويأتي ذلك في وقت سمعت بالعاصمة العراقية أصداء انفجارات قوية.

وقد قتل الشيخ طلال زعيم عشيرة الخالدية السنية على يد مجهولين أطلقوا النار عليه من سيارة أثناء خروجه من المسجد بعد أدائه صلاة الجمعة كما قتل ابنه سعد وأصيب شقيقه بجروح خطيرة.

وفي هذا الهجوم الذي يعد الأحدث في سلسلة هجمات بالموصل على عراقيين يعملون مع قيادة الاحتلال وبينهم قضاة ومسؤولون نفطيون ورجال شرطة، أطلق مجهولون النار من أسلحة رشاشة على رجال الشرطة الذين كانوا منتشرين حول منزل الخالدي فأصابوا شرطيا. وألقى المهاجمون أيضا قنبلة يدوية على سيارة للشرطة كانت خالية فاشتعلت فيها النار.

وفي جنوب وسط العراق أصيب جنديان بولنديان اليوم بجروح خطيرة إثر انفجار لغم على بعد ستة كيلومترات من معسكر بابل مقر القوة البولندية بينما كانت دورية عسكرية مؤلفة من 20 فردا وأربع عربات عائدة إلى قاعدتها.

وأضاف المتحدث أن شخصا كان مختبئا بين شجيرات كثيفة على جانب الطريق أطلق النار على القافلة عقب الانفجار مباشرة.

عبدالعزيز الحكيم (الفرنسية)
وحدة وطنية
سياسيا دعا الشيخ محمود خلف العيساوي اليوم في خطبة الجمعة العراقيين إلى مصالحة وطنية كبرى وشاملة وإلى نبذ الخلافات وطي صفحة الماضي والعمل من أجل بناء ما خربته الحرب.

كما اتهم خطباء آخرون الموساد الإسرائيلي بزرع الفتنة في بلادهم بين السنة والشيعة.

من جانبه أكد رئيس مجلس الحكم الانتقالي العراقي عبد العزيز الحكيم أن أحد الأهداف المركزية للمجلس هو إنهاء الاحتلال وبناء عراق جديد. وقال في احتفال تضامني معه عقد في بغداد وحضره جمع كبير من علماء الدين إن العراق الجديد سيكون لجميع القوميات والطوائف.

على صعيد آخر واصل وفد الجامعة العربية لتقصي الحقائق جولته في المناطق الكردية في شمال العراق واجتمع برئيس الاتحاد الوطني الكردستاني جلال طالباني، بعد زيارته لمدينة حلبجة ولقائه بأهالي أسر ضحاياها.

وكان يوم أمس قد شهد تشكيل مجلس شورى لأهل السنة والجماعة يضم جميع أطياف السنة في العراق. وعقدت الهيئة التأسيسية للمجلس أول اجتماع لها في مسجد أم القرى في بغداد بحضور 70 مندوبا عن مختلف التيارات السياسية والدينية السنية.

وكان القائمون على مجلس شورى أهل السنة والجماعة قد أكدوا أن مجلسهم ليس موجها ضد أحد بل هو موجه لتوحيد أطياف أهل السنة.

عراقيون يرفعون صور الزعيم الشيعي الراحل محمد صادق الصدر (أرشيف)
ذكرى الصدر
وفي مدينة الصدر رجم مئات من الشيعة اليوم تمثالا للرئيس العراقي المخلوع صدام حسين إحياء لذكرى اغتيال النظام العراقي السابق الزعيم الروحي الشيعي محمد صادق الصدر.

وشارك نحو عشرة آلاف شيعي في إحياء الذكرى أمام مسجد المحسن في مدينة الصدر في الساحة التي شهدت عام 1999 انتفاضة الشيعة عندما تلقوا نبأ اغتيال زعيمهم والتي واجهها النظام السابق بالقمع.

وتدافع المئات, بينهم العديد من الأطفال, للمشاركة في رشق الحجارة على تمثال نصفي من البرونز لصدام كان يتوسط ساحة المستنصرية في بغداد في السابق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة