صبرة: السياسة الأميركية تجاه سوريا ملتبسة   
الأحد 1437/6/5 هـ - الموافق 13/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:02 (مكة المكرمة)، 13:02 (غرينتش)

أكد جورج صبرة نائب رئيس الهيئة العليا للمفاوضات في المعارضة السورية أن هناك تساؤلات كثيرة بشأن السياسة الأميركية بصورة عامة تجاه سوريا، واصفا إياها بالملتبسة ليس بالنسبة للمعارضة فحسب، وإنما حتى لحلفاء الولايات المتحدة من الأوروبيين والخليجيين.

وطالب صبرة في تصريحات للجزيرة الجانب الأميركي بتوضيح حدود التوافق بينه وبين روسيا بدقة، مشيرا إلى أن المواقف الأميركية غير واضحة حتى لحلفاء الأميركيين، ففي تصريحات يتحدثون عن مرجعية بيان جنيف1 وعن وحدة التراب السوري وصيانة الدولة السورية، ولكن في الواقع العملي نلاحظ أن هناك تغذية لبعض الجهات الانفصالية.

وتأتي هذه التصريحات قبل استئناف أطراف الأزمة السورية غدا الاثنين مفاوضات غير مباشرة تترافق للمرة الأولى مع هدنة لا تزال صامدة رغم الخروق، وسط تباين مواقف المعارضة والنظام بشأن مصير الرئيس بشار الأسد.

وأكد صبرة أن هدف وفد المعارضة الأساسي هو وقف إراقة دم السوريين من خلال تأمين عملية الانتقال السياسي في سوريا.

وأعرب صبرة عن خشيته من تصعيد النظام السوري للعنف خلال فترة المفاوضات بهدف إفشالها، مشيرا إلى أن الهيئة أعدت ملفا كاملا بخروق النظام وحلفائه لطرحها على طاولة المفاوضات.

وقال إنه لم تر ليلة واحدة ولا يوم واحد دون خرق الهدنة من قبل النظام السوري وحلفائه، وأضاف "لدينا سجل كامل ودقيق للـ15 يوما الأولى من الهدنة، سنقدمه أمام الأمم المتحدة وأمام الراعي الأميركي".

يذكر أنه عشية المفاوضات صعدت المعارضة موقفها أمس السبت، فطالبت برحيل الأسد حيا أو ميتا، مؤكدة أن مصيره خارج إطار البحث، الأمر الذي ترفضه دمشق بشدة.

وتختلف الحكومة والمعارضة بشأن رؤيتهما للمرحلة الانتقالية، ففي حين تتحدث دمشق عن حكومة وحدة وطنية موسعة تضم أطيافا من المعارضة تريد المعارضة هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات التنفيذية دون أن يكون للأسد أي دور فيها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة