المكسيك تخسر معركتها مع فيروس غرب النيل   
السبت 10/9/1425 هـ - الموافق 23/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 4:20 (مكة المكرمة)، 1:20 (غرينتش)

فيروس غرب النيل يصيب البشر والخيول
اعترفت المكسيك أمس بأنها خسرت معركتها مع فيروس غرب النيل الذي انتشر بين موا شيها.

وكانت الحكومة قد حذرت منذ عام من أن المعركة ضد الفيروس دخلت دائرة الخطر بعد أن فشلت حملة لتحصين الخيول في وقف انتشار المرض.

وقال خافير تروخيلو المسؤول عن الصحة الحيوانية بوزارة الزراعة المكسيكية إن التحذير كان الغرض منه وقف المرض إلا أن المحاولة فشلت واستوطن المرض في المكسيك.

وقال تروخيلو إن المرض الذي ينتقل عن طريق البعوض وأودى بحياة أشخاص في الولايات المتحدة وكندا لا يشكل حتى الآن خطرا صحيا عاما في البلاد.

وينتقل فيروس غرب النيل عن طريق لدغ البعوض لطيور مصابة ثم لدغ الإنسان أو الخيول وهو ما قد يسبب التهابا في الدماغ يودي بحياة الإنسان. ولم يتم اكتشاف علاج للمرض بعد.

وأضاف تروخيلو أن عشرات الإصابات بين الحيوانات ظهرت خلال الأشهر الأخيرة معظمها في شمال المكسيك مقارنة بحالات قليلة معزولة العام الماضي. ويعتقد أن المرض انتشر في جنوب البلاد بعد قدومه من الولايات المتحدة.

ومضى تروخيلو إلى القول إن الحكومة تهدف الآن لمساعدة المزارعين في تحصين خيولهم مضيفا أن اللقاحات سوف يتم إنتاجها على نطاق واسع بدءا من العام القادم وأضاف أنه "سوف يتم توفيرها للفلاحين بتكلفة منخفضة أو حتى مجانا".

وأعلنت وزارة الزراعة الأميركية نفوق حوالي ثلث 15 ألف حصان أصيبوا بالمرض في الولايات المتحدة عام 2002 .


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة