الرئيس العراقي يحث الفلسطينيين على مواصلة انتفاضتهم   
الثلاثاء 1422/4/26 هـ - الموافق 17/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صدام يتقلد درع الجهاد المقدس أثناء احتفال أقيم الأحد

ألقى الرئيس العراقي صدام حسين خطاباً بمناسبة الذكرى الثالثة والثلاثين لتولي حزب البعث الحكم في بغداد حث فيه الفلسطينيين على تصعيد انتفاضتهم ضد الاحتلال الإسرائيلي.

ودعا الرئيس العراقي في الخطاب الذي بثته وسائل الإعلام الرسمية القادة العرب إلى اتخاذ موقف موحد في مواجهة أعداء الأمة العربية وفي مقدمتهم إسرائيل وحليفتها الولايات المتحدة، وقال إن التوقيت مناسب لذلك. وتجنب الرئيس العراقي الإشارة إلى الدول العربية المعادية له كما كان يفعل في السابق. كما أشاد بمقاومة الشعب الفلسطيني للاحتلال الإسرائيلي لنيل حريته وإنشاء دولته المستقلة.

وشدد صدام في خطابه الذي استغرق نصف ساعة على أن بلاده لاتزال قوية رغم مساعي الأعداء لتدميرها، وقال إن "قدرة العراق على البناء واختيار بدائله الأفضل أعلى الآن مما كان عليه قبل أن تبدأ المنازلة في أم المعارك الخالدة" في إشارة إلى حرب الخليج عام 1991، ودعا الشعب العراقي إلى التوحد والتماسك.

وهاجم الرئيس العراقي في خطابه سياسة الولايات المتحدة تجاه بلاده، كما هاجم منظمة الأمم المتحدة التي وصفها بالانحياز لعدم رفع العقوبات المفروضة على بغداد منذ أحد عشر عاما.

وقال إن فشل الولايات المتحدة وبريطانيا في إقناع مجلس الأمن الدولي بتعديل نظام العقوبات الاقتصادية المفروضة على العراق منذ حرب الخليج يعد نصراً عراقياً كبيراً. وأكد أن النفط جزء من ثروة العراق لكنه ليس مصدر القوة الوحيد "ولن يكون مدخل ضعف فينا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة