اعتصام لموظفي تلفزيون كردي إثر إغلاق المحطة وتهم بالفساد   
الاثنين 1427/5/23 هـ - الموافق 19/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 21:52 (مكة المكرمة)، 18:52 (غرينتش)

 

نفذ موظفو تلفزيون "هه ريم" التابع لحكومة إقليم كردستان العراق اعتصاما بعد قرار إغلاق المحطة من قبل وزارة الثقافة في الإقليم, معتبرين ذلك تجاوزا لحقوقهم كصحفيين وفنانين.

 

واعتبر هؤلاء الموظفون في مذكرتهم أن إغلاق التلفزيون وربطه بفساد إداري ومالي في المحطة بمثابة تشهير بهم وبحقوقهم بسبب عملهم فيها.

 

وهددوا باستمرار الاعتصام بسبب رفض وزير الثقافة في الإقليم الاجتماع بإدارة التلفزيون للنظر في مطالبهم. كما جاء في مذكرة الاعتصام أن موظفي المحطة يسعون للقاء رئيس وزراء الإقليم.

 

وكانت محطة التلفزيون أغلقت بقرار من وزير الثقافة الجديد فلك الدين كاكيى, والذي نص أيضا على تشكيل لجنة للتحقيق في برامج المحطة. إلا أن مؤسسات إعلامية كردية رأت أن قرار الإغلاق يرتبط بفساد إداري ومالي وقضايا أخرى داخل المحطة.

 

مدير التلفزيون محمد قادر الذي اعتصم مع ما يقارب من 250 موظفا في المحطة أبلغ الصحفيين بأن الموظفين أنفسهم يطالبون بالتحقيق لمعرفة من يقف وراء الفساد. وشكى قادر من تصرفات الشرطة التي حاولت منعهم من تنفيذ اعتصامهم.

 

بعض ممن شاركوا في الاعتصام أكدوا أن الفساد الإداري الذي تتحدث عنه وسائل الإعلام، نابع من الوزارة وليس من المحطة. كما أكدوا أنهم باتوا ضحية لعبة داخل الوزارة بهدف غلق المحطة.

 

وهذا الاعتصام هو الثاني في مسار الاعتصامات والاستقالات داخل مؤسسات إعلامية كردية خلال شهر بعد استقالة أكثر من ثلث كادر إذاعة نوى الكردية في السليمانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة