تأثيرات التكنولوجيا السياسية بمعرض القاهرة للكتاب   
الأحد 1437/4/22 هـ - الموافق 31/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:01 (مكة المكرمة)، 10:01 (غرينتش)
حول دورِ التكنولوجيا الحديثة في الثورات التي شهدتها المنطقة العربية خلال السنوات القليلة الماضية، يدور موضوع كتاب "التكنولوجيا والسياسة" للكاتب ضياء الحاجري، والذي صدر مؤخرا بمعرض القاهرة الدولي للكتاب.

ويستعرض الحاجري في كتابه -الذي يقع في 242 صفحة من القطع المتوسط- العلاقة في الماضي والحاضر والمستقبل بين التكنولوجيا والسياسة بمفهومها الواسع كأداة تدير حياة الإنسان.

ويتناول المؤلف تأثير التكنولوجيا على نجاح الثورات المعاصرة، مركزا على ثورة 25 يناير 2011 في مصر والتي قال إن أحد أسباب نجاحها أنها جاءت في ظل عصر مختلف طغت فيه طفرة تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات، وأصبح الإنسان يعلم عن أحداث بعيدة ربما في أميركا أو الصين بأكثر مما يعلم عن أحوال جيرانه.

وأشار إلى أن التطورات التكنولوجية أثرت على الشخصية المصرية ذاتها، ومن دلائل ذلك الميل للتغيير الذي كان كلمة السر بالنسبة لثوار 25 يناير.

ويقول المؤلف، وهو صحفي بوكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية، إنه قضى عمره المهني كله في مؤسسة واحدة، في حين أن ابنه تنقل في العمل منذ تخرجه بين أربع شركات، أي بمتوسط شركة كل ثلاثة أعوام تقريبا، مما يوضح الفارق بين الأجيال بالنسبة لقابلية التغيير.

ويعتبر الحاجري أن "التغيير هو الوسيلة التي يغزو بها المستقبل حياتنا، وتساعد التكنولوجيا على الإسراع في عجلة التغيير، مما ستكون له نتائج على كل الأصعدة، وهذا يتطلب من الإنسان أن يتحكم في إيقاع سرعة التغيير حتى لا تحدث هزات غير محمودة".

واستعرض المؤلف تأثير وسائل التكنولوجيا المختلفة على مناحي الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والرياضية في العالم، مع سرد أمثلة ومشاهدات وانطباعات استقاها من حياته الشخصية وزياراته لعدد كبير من الدول ضمن مهامه الصحفية.

وإلى جانب دور التكنولوجيا في الثورات، تطرق المؤلف لظاهرة التطرف والإرهاب التي اعتبر أنه يمكن ردها إلى التكنولوجيا، وكذلك لظاهرة الهجرة وارتباطها بالتحديات البيئية التي تهدد كوكب الأرض وتأتي نتيجة التطورات التكنولوجية.

كما تناول الكتاب قضية التجسس والهجمات الإلكترونية في ضوء حدة التنافس الاقتصادي بين الدول، وكذلك ما كشفه إدوارد سنودن الموظف بوكالة الأمن القومي الأميركي عن تجسس الوكالة على المعلومات الشخصية للمواطنين في العديد من دول العالم، بما في ذلك كبار السياسيين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة