غالبية البريطانيين تتوقع انهيار حكومة بلير   
السبت 1426/10/25 هـ - الموافق 26/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 1:23 (مكة المكرمة)، 22:23 (غرينتش)

الانتكاسات والاستقالات بدأت تؤثر سلبا على شعبية توني بلير (رويترز)
كشف استطلاع أجرته صحيفة "تلغراف" أن ثقة الرأي العام البريطاني بالحكومة العمالية انخفضت بشكل كبير، وأن رئيس الوزراء توني بلير بدأ يفقد سيطرته عليها بعد سلسلة من الانتكاسات والاستقالات.

ويظهر الاستطلاع الذي أجراه معهد يوغوف أن غالبية البريطانيين يرون أن حكومة بلير آخذة بالانهيار ويتجهون للتصويت لصالح إعادة حزب المحافظين للسلطة ثانية. وقد أيد هذا الخيار 64% من بين 2616 ناخبا شملهم الاستطلاع مقابل معارضة 23%.

ويظهر الاستطلاع أن 37% سيصوتون لحزب العمال إذا ما جرت الانتخابات الآن مقابل 35% سيصوتون للمحافظين، أي أن الفارق بين الحزبين تقلص إلى نقطتين.

وأشار الاستطلاع إلى أن 45% يعتقدون أن بلير قادر على إدارة الحكومة مقابل 90% يعارضون ذلك، في حين قال 31% إنه يتحكم في بالأمور مقارنة مع 79%.

وتمثل النتائج التي توصل لها الاستطلاع حرجا كبيرا لبلير بعد سبعة أشهر من إعادة انتخابه لولاية ثالثة. ويبدو أن حزب العمال يدفع ثمنا غاليا بسبب الانقسامات التي تعصف بصفوفه.

وتعرض بلير قبل أسابيع لأول هزيمة له في مجلس العموم منذ انتخابه حين رفض المجلس ومن بينه 49 نائبا عماليا الموافقة على قانون مكافحة الإرهاب الذي اقترحته حكومته, كما مني بانتكاسة باستقالة أحد الوزراء المقربين منه.

بالمقابل بدأ المحافظون يكسبون ثقة الشعب البريطاني بعد أن استطاعوا لملمة الخلافات الداخلية التي عصفت بهم في عهد رئيس الوزراء السابق جون ميجور, وأيد 41% من المشاركين في الاستطلاع هذا الخيار، كما رأى 49% منهم أن المحافظين هم الأوفر حظا للفوز في الانتخابات القادمة.

وكان حزب العمال فاز في الانتخابات العامة التي جرت في مايو/أيار الماضي بأغلبية مريحة من مقاعد مجلس العموم حيث حصل على 36% من الأصوات مقابل 33% للمحافظين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة