محاولة سورية للتقارب مع بريطانيا   
الثلاثاء 1424/2/28 هـ - الموافق 29/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تنوعت اهتمامات الصحف العالمية الصادرة اليوم في معظمها فتحدثت عن إطلاق سوريا لجنديين بريطانيين ضلا طريقهما من العراق, وتشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة، إضافة إلى انتشار رعب الإصابة بمرض سارس في أوروبا.

تقرب سوري لبريطانيا

السلطات السورية أفرجت عن اثنين من أفراد القوات البريطانية العاملين في العراق الذين وصلوا إلى الأراضي السورية بعد رحلة مضنية في الصحراء لتفادي وقوعهم في شراك أحد الكمائن التي نصبها العراقيون

الإندبندنت

تحدثت صحيفة الإندبندنت البريطانية عن إفراج السلطات السورية عن اثنين من أفراد القوات البريطانية العاملين في العراق الذين وصلوا إلى الأراضي السورية بعد رحلة مضنية في الصحراء لتفادي وقوعهم في شراك أحد الكمائن التي نصبها العراقيون.

وتأتي هذه البادرة من قبل الحكومة السورية بعد النداء الذي وجهه لها مايك أوبراين الوزير في وزارة الخارجية البريطانية الذي زار سوريا مؤخرا.

وتبين الصحيفة أن الجنديين كانا رهن الاعتقال في سوريا لمدة خمسة أيام بعد أن أمضيا أسبوعا في الصحراء قاطعين نحو مائة ميل في شمال شرق العراق قبل أن يدخلوا الأراضي السورية.

وفي الشأن الفلسطيني أفادت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية نقلا عن مصدر فلسطيني رفيع المستوى لم تكشف عن اسمه, أن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية اتخذت قرارا بإقامة مجلس أعلى للأمن القومي يتألف من تسعة أعضاء يترأسه رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات. كما سيتم تعيين وزير الداخلية الفلسطيني في الحكومة السابقه هاني الحسن مستشارا للأمن القومي في هذا المجلس.

قررت اللجنه التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ضم الدكتور صائب عريقات الذي سيتم تعيينه وزير دوله لشؤون المفاوضات في الحكومة الفلسطينية الجديدة, ورئيس مديرية المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية وهو المنصب الذي شغله حتى الآن محمود عباس أبو مازن.

ومن غير الواضح ما إذا كانت إقامة المجلس الأعلى للأمن القومي تهدف إلى تكبيل أبو مازن ومحمد دحلان الذي سيتم تعيينه وزيرا للشؤون الأمنية في الحكومة الفلسطينية الجديدة.

من جانب آخر كشفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية عن توقيع الولايات المتحدة اتفاقية لوقف إطلاق النار مع منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة لنظام الحكم في طهران التي تتخذ من العراق مقرا لها، إذ تم ذلك في الخامس عشر من الشهر الجاري إلا أنه تم تأكيد النبأ اليوم فقط من قبل مسؤولين عسكريين أميركيين حيث ستحتفظ المجموعة بأسلحتها في الوقت الراهن.

وتتعهد واشنطن بموجب هذه الصفقة بعدم شن أي هجمات ضد أفراد المجموعة أو تدمير أي من عرباتها أو معداتها أو أي من الممتلكات التي تعود إلى المجموعة في معسكراتها بالعراق.

بالمقابل فإن الاتفاقية ألزمت مجاهدي خلق بعدم القيام بأي أعمال عدائية ضد أفراد القوات الأميركية إضافة إلى عدم إتلاف أي من الممتلكات الحكومية العراقية, ونصب سلاح مدفعيتها ومضادات الطائرات لديها في مواقع لا تشكل أي تهديد على القوات الأميركية.

وتنوه الصحيفة إلى أن هذه المجموعة تصنف من قبل واشنطن في عداد المنظمات الإرهابية حيث عرف عنها قتلها للعديد من العسكريين والمستثمرين الأميركيين في السبعينيات، كما أنها أيدت عملية احتلال السفارة الأميركية في طهران عام 1979 ولكنها لا تقيم أي علاقات مع تنظيم القاعدة.

رعب سارس

حالة من القلق والذعر تسود في أوروبا إزاء مرض الالتهاب الرئوي اللانمطي الحاد بصورة أسرع من انتشار الفيروس نفسه

واشنطن بوست

وفي تناولها للرعب العالمي من مرض سارس تحدثت صحيفة واشنطن بوست الأميركية عن أن حالة من القلق والذعر تسود في أوروبا إزاء مرض الالتهاب الرئوي اللانمطي الحاد بصورة أسرع من انتشار الفيروس نفسه, وتشير الصحيفة إلى أن زيارة رئيس الوزراء الفرنسي رافاران مؤخرا إلى الصين وإصراره على عدم ارتداء قناع الوجه الواقي سببت حالة من عدم الارتياح في فرنسا.

واضطرت الجهات الفرنسية المعنية عند عودة رئيس الوزراء إلى باريس لإخضاع اثنين من الصحفيين المرافقين لرافاران للحجر الصحي وعلق أحدهم على ذلك ساخرا بالقول إنها إجازة إجبارية.

وتشير الصحيفة إلى وجود 31 حالة مرضية تحمل فيروس سارس في عشر دول أوروبية منها خمس حالات في فرنسا وسبع في ألمانيا وست في بريطانيا وحالة واحدة في كل من أيرلندا ورومانيا وإسبانيا وسويسرا في حين سجلت أمس الحالة الخامسة في إيطاليا.

وفي موضوع أفريقي ذكرت صحيفة الغارديان البريطانية أن قائدا لواحدة من فصائل التمرد الثلاث في ساحل العاج وهو فيليكس دو قد ألقي القبض عليه من قبل قوات من ليبيريا وسيراليون المجاورتين لساحل العاج من ثم أعدم.

وقد أكد المتحدث باسم الحركة الإيفوارية الشعبية أمس أن مسلحين مجهولين قاموا باعتقال قائد المجموعة يوم الجمعة الماضي بالقرب من بلدة غبينتا دون أن يذكر أي تفاصيل أخرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة