العثور على أكبر مقبرة جماعية لمسلمي البوسنة   
الأربعاء 1424/7/22 هـ - الموافق 17/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

المقبرة اكتشفت بالقرب من مدينة سربرينتشا البوسنية التي شهدت أبشع المجازر الصربية ضد المسلمين (رويترز)
عثر في البوسنة على أكبر مقبرة جماعية تحتوي على نحو خمسمائة جثة لضحايا المذابح التي ارتكبها الصرب ضد المسلمين في مطلع التسعينيات.

واكتشفت المقبرة بالقرب من مدينة سربرينتشا البوسنية التي شهدت أبشع المجازر الصربية ضد المسلمين في الحرب بين عامي 1992 و1995. وعثر خبراء الطب الشرعي على مئات الجماجم وبقايا العظام وأكدوا أن معظمها لنساء وأطفال، وتم الحفر لعمق وصل أحيانا إلى 12 قدما لاكتشاف بقايا جثث الضحايا.

ويقول خبراء الطب الشرعي الذين اكتشفوا المقبرة إن ثقوب الرصاص في الجثث تُظهر أن الضحايا قتلوا رميا بالرصاص في عملية إعدام جماعي.

وقد أظهرت الوثائق التي تم العثور عليها أن الضحايا كانوا من المدنيين المسلمين الذين قتلوا على أيدي القوات الصربية المحلية عام 1992 في مجازر استمرت حوالي ثلاثة شهور داخل وحول مدينة زفورنيتش.

وتشير تقديرات المنظمات الدولية إلى مقتل حوالي 8 آلاف من المسلمين بأيدي الصرب في مجازر سربرينتشا. وسيقوم الرئيس الأميركي السابق بيل كلينتون بزيارة إلى المدينة السبت المقبل لتدشين مقبرة لضحايا المجازر التي ارتكبت ضد المسلمين البوسنيين.

وفي سياق متصل عاقبت هيئة الاستئناف بمحكمة جرائم الحرب بلاهاي مدير أحد السجون الصربية بزيادة مدة سجنه بعد إدانته بارتكاب جرائم ضد الإنسانية في الحرب بيوغسلافيا السابقة.

وكان ميلارد كرنوغيلاتش مديرا لسجن صربي قرب بلدة فوكا البوسنية وعوقب في مارس/ آذار 2002 بالسجن سبع سنوات ونصف لممارسته الوحشية ضد نزلاء السجن من المسلمين بين عامي 1992 و1993. واستأنف القائد الصربي الحكم فعوقب بمضاعفته إلى السجن 15 عاما.

من جهة أخرى أعلنت قوات حلف شمال الأطلسي أنها عثرت على أربعة مخابئ للأسلحة والذخيرة ترجع إلى فترة الحرب البوسنية. وأعلن المتحدث باسم قوات الأطلسي في البوسنة أن المخابئ اكتشفت شمال غربي بلدة بريغيدور في المنطقة الخاضعة للسيطرة الصربية وضمت كبيات كبيرة من المتفجرات والألغام المضادة للدبابات وقذائف الهاون والذخيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة