فرنسا تحاكم متهمين بالتخطيط لتفجير السفارة الأميركية   
الخميس 1425/11/26 هـ - الموافق 6/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:44 (مكة المكرمة)، 10:44 (غرينتش)
سلطات الأمن االفرنسية شددت إجراءاتها في كل مكان تحسبا لأي هجمات (الفرنسية-أرشيف) 

بدأت اليوم الاثنين في فرنسا إجراءات محاكمة ستة أشخاص يعتقد بأنهم أعضاء في شبكة لها علاقة بتنظيم القاعدة ومتهمين بالتخطيط لتفجير السفارة الأميركية في باريس عام 2001.
 
كانت السلطات الفرنسية قد بدأت تحقيقاتها في هذا الملف في العاشر من سبتمبر/ أيلول عام 2001 قبل يوم واحد من تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر بالولايات المتحدة.
 
وقد ألقي القبض على زعيم هذه المجموعة ويدعى جميل بيغال في دولة الإمارات العربية المتحدة في يوليو/ تموز من عام 2001, حيث اعترف لسلطات التحقيق بالتخطيط لنسف السفارة الأميركية في فرنسا.
 
كما اعترف بيغال الفرنسي من أصل جزائري والبالغ من العمر39 عاما بأن أوامر التفجير والقيام بهذه العملية صدرت من زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.
 
وكشف بيغال أيضا أن لاعب الكرة التونسي نزار طرابلسي المسجون حاليا في بلجيكا لمدة عشر سنوات بتهم تتعلق بما يسمى الإرهاب كان منوطا به عملية تفجير السفارة الأميركية باستخدام حزام ناسف.
 
كما قدمت السلطات البلجيكية من خلال اعترفات طرابلسي معلومات قادت إلى اعتقال أحد أعضاء الشبكة ويدعى كامل داوودي وهو خبير كمبيوتر كانت مهمته وفقا للمعلومات البلجيكية استقبال أوامر قيادات تنظيم القاعدة في أفغانستان عبر الإنترنت.
 
وفي وقت لاحق تراجع بيغال عن كل اعترافاته وأبلغ محققيه الفرنسيين أنه اضطر للإدلاء بهذه المعلومات تحت وطأة التعذيب.
 
ويواجه المتهمون الستة عقوبة تصل إلى السجن عشر سنوات في حالة إدانتهم, ويتوقع أن تكشف المحاكمة التي تستمر حتى


منتصف فبراير القادم النقاب عن معلومات إضافية بشأن خلايا تنظيم القاعدة في أوروبا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة