هل حاسوبك جزء من هجمات إلكترونية؟   
الاثنين 10/7/1434 هـ - الموافق 20/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 18:04 (مكة المكرمة)، 15:04 (غرينتش)
القراصنة يستخدمون حواسيب ضحاياهم في شن هجماتهم على مواقع الإنترنت (الألمانية)

حذر خبير ألماني في أمن الإنترنت من أن المستخدم قد يكون جزءا من شبكة واسعة لمهاجمة خوادم الويب دون أن يدري، وذلك بسبب اختراق حاسوبه ببرامج خبيثة وشيفرات ضارة تمكن قراصنة الإنترنت من التحكم بجهازه عن بعد لشن هجمات على مواقع إلكترونية أو إرسال رسائل بريد مزعجة.

ويوضح البروفيسور هارالد باير، المتخصص في أمان الإنترنت بمركز أبحاث الأمان المتقدمة بمدينة دارمشتات، بأن هذه البرامج الضارة تجعل من حواسيب المستخدمين جزءا في ما يعرف باسم شبكات "بوت نت"، التي تتيح للقراصنة استغلال حواسيبهم لشن هجمات على نطاق واسع على خادم ويب.

وعلى سبيل المثال عندما يهاجم الحاسوب الخاص بالمستخدم أحد المواقع الإلكترونية فإن خادم الويب يرفض الرد على مثل هذه الهجمات، وهو ما يضطره للانتظار عدة ثوان، لكن في حالة مهاجمة خادم الويب بواسطة حواسيب كثيرة في وقت واحد ولفترة قصيرة فإن ذلك يؤدي إلى تعطل خادم الويب، ومثل هذه الجرائم غالبا تقف وراءها شبكات "بوت نت".

وفي كثير من الأحيان لا يدرك المستخدمون أنهم جزء من شبكات بوت نت وأن حواسيبهم تسببت في تعطل أحد خوادم الويب، لأنه على الأغلب لا يمكن ملاحظة هذه الهجمات الصادرة عن حواسيبهم وفي معظم الأحيان تتم برمجة الشيفرات والبرامج الخبيثة بحيث لا تكون ملحوظة تقريبا، حسب الخبير الألماني.

ويشدد الخبير على أن المستخدم يمكنه حماية نفسه من مثل هذه البرامج الضارة عن طريق تفعيل وظيفة جدار الحماية (الجدار الناري) مع ضرورة استخدام برامج مكافحة الفيروسات حيث لا تقتصر فائدة هذه البرامج على إزالة الشيفرات الخبيثة من الحاسوب فقط، لكنها تتمكن في أفضل الأحوال من صد هذه الهجمات بشكل مسبق.

وبالإضافة إلى ذلك يجب تثبيت تحديثات الأمان الجديدة لنظام التشغيل ومتصفح الإنترنت وكذلك البرامج الأخرى المستخدمة على الحاسوب بصورة منتظمة. ويحذر باير من أن البرامج والأدوات الإضافية لمتصفح الإنترنت غالبا تمثل مصدر خطورة، حيث إنها تكون بوابة الهجمات الإلكترونية بواسطة الشيفرات الضارة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة