الجيش السوداني يشتبك مع خاطفي السياح ويقَتل ستة منهم   
الأحد 1429/9/29 هـ - الموافق 28/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 20:10 (مكة المكرمة)، 17:10 (غرينتش)

السياح كانوا في الصحراء الغربية المصرية عندما تم اختطافهم (الأوروبية)

قال الجيش السوداني إنه اشتبك مع مجموعة من خاطفي السياح الذين تم اختطافهم في الصحراء المصرية الأسبوع الماضي في منطقة جبل عوينات على الحدود مع ليبيا وقتل ستة منهم واعتقل اثنين آخرين.

ونقل مراسل الجزيرة في الخرطوم أسامة سيد أحمد عن بيان للقوات المسلحة السودانية أن من بين القتلى قائد عملية الاختطاف، مشيرا إلى أن الاشتباك وقع عندما اعترضت القوة السودانية سيارة كانت تقل الخاطفين إلى جهة ما ربما لإجراء مفاوضات بشأن إطلاق سراح الرهائن.

وأشار البيان إلى أن الخاطفين تمكنوا من الانتقال بالرهائن إلى مسافة 30 كلم داخل الأراضي التشادية في منطقة تسمى تبت شجرة حيث تحتجزهم قوة قوامها 35 مسلحا.

وكان الخاطفون طالبوا سابقا بأن تدفع ألمانيا فدية مقدارها ستة ملايين يوور، على أن تدفع الفدية إلى زوجة منظم الرحلة الألمانية الأصل والتي تعتبر قناة اتصال رئيسية مع الخاطفين.

تضارب

وتضاربت الأنباء بشأن هوية الخاطفين، إذ قال أحد السائقين المخطوفين الذي تمكن من الاتصال بعائلته إنه تعرف على أربعة خاطفين: ثلاثة سودانيين وتشادي. وقالت وكالة الأنباء السودانية إن مؤشرات قوية تؤكد أن الخاطفين مرتبطون بمتمردين في إقليم دارفور.

وكان الرهائن الـ19 اختطفوا منذ ثمانية أيام في أقصى جنوبي غربي مصر في منطقة جبل عوينات حيث توجد جداريات تعود إلى عصور ما قبل التاريخ ثم انتقلوا مع خاطفيهم إلى السودان.

وتمتد تلال جبل عوينات في المثلث الحدودي بين مصر وليبيا والسودان.

وتضم المجموعة المختطفة 11 سائحا هم خمسة إيطاليين وخمسة ألمانيين ورومانية واحدة، إلى جانب ثمانية مصريين هم مرشدان سياحيان وأربعة سائقين وحارس حدود ومنظم الرحلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة