عباس يرفض الحلول الجزئية ويلتقي أولمرت الاثنين   
الاثنين 1429/10/20 هـ - الموافق 20/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 16:33 (مكة المكرمة)، 13:33 (غرينتش)
لقاءات عباس وأولمرت المتكررة لم تحرز تقدما (رويترز-أرشيف)

كشف الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن لقاء جديد يعقده مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت الاثنين المقبل, مشددا على أنه سيستمر في التعامل مع أولمرت طالما بقي في منصبه.

كما جدد عباس في تصريحات للصحفيين التأكيد على رفض أي اقتراحات تتعلق بحلول جزئية أو مؤقتة أو تأجيل أي من قضايا الحل النهائي في المفاوضات الجارية.

وقال عباس "أولمرت قال كلاما لا بأس به عن إعادة تقريبا كل الضفة الغربية، وتقريبا كل أحياء القدس، ولكن لا أعرف ماذا يقصد بتقريبا كل الضفة الغربية وتقريبا كل أحياء القدس".

وأشار الرئيس الفلسطيني إلى أنه وجه في السابق مجموعة من الأسئلة إلى أولمرت, قائلا إنه لم يحصل على إجابة عليها. وأضاف "ربما يستطيع الإجابة عليها في المرة القادمة".

وأكد الرئيس الفلسطيني أنه ليست لديه ضمانات بأن المفاوضات ستستأنف بعد تسلم الإدارة الأميركية مهامها, قائلا "ليس لديّ ضمانات من أحد". وذكر أن اجتماعا للجنة الرباعية سيعقد في شرم الشيخ وأنه سيتم توجيه عدد من الطلبات الفلسطينية إليها.

من جهة ثانية انتقد عباس اعتداءات المستوطنين اليهود التي ترافقت مع محاولات تخريب موسم حصاد الزيتون على الفلسطينيين.

ووصف عباس الوضع بأنه لا يحتمل, مشيرا في تصريحات صحفية إلى أن رفع شكاوى بهذا الصدد إلى حكومة إسرائيل والمجتمع الدولي. وقال عباس أيضا "إذا لم تقمع إسرائيل تلك الاعتداءات فهذا يعني أنها غير جادة في التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين".

على صعيد آخر اعتقل جيش الاحتلال فجر اليوم ستة فلسطينيين بأنحاء متفرقة من الضفة الغربية بدعوى أنهم من المطلوبين. وذكرت المصادر الفلسطينية أن الاعتقالات جرت بمدينتي نابلس وجنين بعد أن اقتحمتهما قوات الاحتلال وسيرت آليات عسكرية في شوارعهما وداهمت عددا من المنازل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة