رئيس الصومال يتسلم مهام منصبه   
الأحد 1433/11/1 هـ - الموافق 16/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 21:07 (مكة المكرمة)، 18:07 (غرينتش)
إجراءات أمن مشددة رافقت تنصيب الرئيس الصومالي الجديد (رويترز)

وسط إجراءات أمنية مشددة، تسلم رئيس الصومال الجديد حسن شيخ محمود منصبه رسميا خلفا لشريف شيخ أحمد، في مراسم حفل تنصيب جرت في مقر أكاديمية الشرطة الصومالية في العاصمة مقديشو.

وقد امتد تشديد إجراءات الأمن إلى تعليق الرحلات الجوية في مطار مقديشو وإغلاق الشوارع المؤدية إلى مقر الاحتفال. كما شهد الحفل حضورا دوليا وإقليميا واسعا.

وكان حسن شيخ محمود فاز على الرئيس المنتهية ولايته شريف شيخ أحمد في أول انتخابات رئاسية تشهدها البلاد منذ عقدين بفارق كبير تجاوز 110 من أصوات أعضاء البرلمان.

وبعد يومين من انتخابه نجا محمود من محاولة لاغتياله عبر تفجيرات استهدفت فندقا عقد فيه مؤتمرا صحفيا الأربعاء الماضي مما أدى إلى مقتل ثمانية.

وصرح الرئيس الصومالي الجديد -الذي كان يتحدث أثناء وعقب الحادث التفجيري- بأنه يعطي أولوية كبيرة للأمن في المقام الأول مع إصلاح نظام القضاء، كما يشكل توفير الخدمات الأساسية للشعب أولويته الثانية ثم إنعاش اقتصاد البلاد. وقال "نسعى لاستقرار الصومال كي يعيش بسلام مع جيرانه وبقية العالم".

وتصف فصائل إسلامية تقاتل الحكومة الصومالية الانتخابات الرئاسية بأنها خدعة من الغرب لتعزيز مصالحه الاقتصادية والإستراتيجية في البلاد. كما وصفوا الرئيس الجديد بالخائن وقالوا إنهم سيواصلون حربهم لجعل الصومال دولة إسلامية.

وفي وقت سابق قال شيخ علي محمود راج المتحدث باسم حركة الشباب المجاهدين إن الحركة لا ترى أن الانتخابات جرت بما يتماشى مع مصلحة الشعب الصومالي. وحث راج الصوماليين على دعم الحرب التي وصفها بالمقدسة، وقال إن المعركة ستستمر إلى أن يجري تطبيق رؤية حركة الشباب للشريعة الإسلامية في البلاد. وقال "سنواصل معركتنا ضد هؤلاء المرتدين كما كنا نقاتلهم من قبل".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة