ضحايا جدد بحلب جراء القصف الروسي   
الثلاثاء 1438/1/17 هـ - الموافق 18/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 11:00 (مكة المكرمة)، 8:00 (غرينتش)

أفاد مراسل الجزيرة في حلب شمالي سوريا بسقوط قتلى وجرحى اليوم الثلاثاء جراء تجدد الغارات الروسية على المدينة بعد سلسلة من المجازر بحق المدنيين.

وقال إن غارات روسية استهدفت صباح اليوم أحياء حلب الشرقية مما أسفر عن مقتل خمسة مدنيين. واستهدفت طائرات روسية عددا من الأحياء المحاصرة بينها السكري وبستان القصر والصاخور والفردوس، كما شمل القصف أحياء في حلب القديمة.

وكان المراسل قد أفاد بمقتل سبعين مدنيا وإصابة آخرين خلال قصف طائرات روسية أحياء سكنية في حلب وريفها أمس. وسقط العدد الأكبر من الضحايا في ضربة جوية واحدة في بلدة العويجل بريف حلب الغربي حيث قتل نحو ثلاثين مدنيا بينهم أطفال ونساء.

كما قتل 14 شخصا بينهم ثمانية أطفال في حي المرجة، بينما قتل أكثر من ثلاثين شخصا في حي القاطرجي، ونجا من المجزرة طفل واحد هو معروف أبو خرس.

وتأتي الموجة الجديدة من الغارات الروسية -التي تستخدم فيها القنابل والصواريخ العنقودية والارتجاجية والفوسفورية- قبل 48 ساعة من موعد حددته موسكو لسريان ما تسميه هدنة إنسانية.

وتشن روسيا منذ شهر تقريبا حملة جوية متواصلة غير مسبوقة في شراستها على المدنيين بحلب، سعيا منها لإفراغ الأحياء المحاصرة الخاضعة للمعارضة من سكانها الذين تقدر الأمم المتحدة عددهم بنحو 275 ألفا.

مدرعة لفصيل جبهة فتح الشام (جبهة النصرة سابقا) بمنطقة مشروع 1070 شقة جنوب غربي حلب (رويترز-أرشيف)

جبهات القتال
وتدور اشتباكات في عدد من أحياء مدينة حلب بين فصائل المعارضة المسلحة من جهة وبين قوات النظام السوري مدعومة بمليشيات أجنبية.

واستمرت قوات النظام في هجماتها سعيا لتحقيق تقدم أكبر بالأطراف الشمالية لأحياء حلب الشرقية، كما هاجمت أمس مواقع المعارضة في منطقة مشروع 1070 شقة بأطراف حي الحمدانية من جهة الراموسة جنوب غربي حلب.

وقالت مصادر من المعارضة إن الفصائل صدت هجوما لقوات النظام والمليشيات في محيط قرية حزيرة شرق مدينة حلب.

وفي ريف حماة الشمالي، تمكنت قوات النظام من استعادة بلدتي معردس والإسكندرية لتحرز بذلك مزيدا من التقدم بعدما استعادت قبل ذلك بلدة معان مستغلة الاقتتال بين فصيلي حركة أحرار الشام وجند الأقصى الذي انضم بعد ذلك إلى جبهة فتح الشام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة