ضريح بن تاشفين.. تواضع العظماء بأجلى صوره   
الأربعاء 18/1/1435 هـ - الموافق 20/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 10:22 (مكة المكرمة)، 7:22 (غرينتش)
مدخل ضريح يوسف بن تاشفين في مراكش (الجزيرة)

عبدالجليل البخاري-مراكش

على خلاف عظماء التاريخ في الغرب والشرق، أبى السلطان المرابطي يوسف بن تاشفين إلا أن يتمسك بزهده في الحياة ليصحبه إلى مرقده في مدينة مراكش -التي أسسها عام 465 للهجرة/1062 للميلاد- لتصبح حاليا مقصدا سياحيا من الشرق والغرب.

لا يبدو الأمر مزحة لزائر مدينة مراكش الحمراء -كما تلقب عالميا- فاللافة التي تشير بالكاد إلى ضريح "سيدي يوسف" -كما يحلو لسكان المدينة تسميته- تحمل تواضعا غريبا يمزج بين اللامبالاة والاستهتار إلى درجة أنها تتضمن رقما هاتفيا يحيل على المجهول.

وبين باب مسجد الكتبية الشامخ بصومعته في اليمين وبابي "الرب" و"أكناو" في الشمال، يكتفي بطل معركة الزلاقة، وموحد الأندلس يوسف بن تاشفين بإطلالة يومية هادئة من مرقده الأبدي على ساحة "جامع الفنا" الشهيرة، ولسان حاله يردد قول الشاعر "الأيام دول ....".

فعلا، فخطوات أفواج الزائرين المتنقلين في محيط الضريح بين مسجد الكتبية، وقصر الباهية، وأنقاض قصر البديع، وقصور الملوك السعديين، وأيضا جامع الفنا، تمر غالبا مرور الكرام على قبر ثاني ملوك المرابطين الذي أسس أول إمبراطورية في الغرب الإسلامي. 

لا تتردد السيدة رشيدة الشرقاوي -المتطوعة منذ ستينيات القرن الماضي برعاية وتنظيف ضريح "أمير المسلمين العظيم" كما قالت للجزيرة نت- في التعبير عن حزنها العميق عن عدم إيلاء السلطات المغربية المعنية -خصوصا وزارة الثقافة- الاهتمام الكافي بالضريح كمعلم للتعريف بصاحبه سواء للأجيال الحاضرة والقادمة أو الأجانب.

قبر السلطان يوسف بن تاشفين (الجزيرة)

ويبدو من المخجل -كما تقول- أن هذا المكان لا يتوفر إلى الآن على الماء والكهرباء الضروريين، وأنها تقوم بأعمال التنظيف والصيانة امتدادا لتطوع أسرتها منذ سنوات، حبا وارتباطا بتاريخ هذا الرجل، وبالاعتماد فقط على إكراميات المحسنين والزوار.

مركز اهتمام
وأكدت السيدة الشرقاوي ما استخلصته الجزيرة نت من بعض سائقي سيارات الأجرة، وفحواه أن ضريح يوسف بن تاشفين يعد مركز اهتمام زائري مراكش من بلدان عربية وإسلامية عديدة، قائلة إنهم يفاجؤون بانعدام اللافتات التي توضح مكانه وتواضع المكان نفسه مقارنة مع حجم تاريخ شخصيته.

وتساءلت الشرقاوي باستغراب لماذا أولت وزارة الثقافة المغربية اهتماما أكبر مثلا -حسب قولها- بقبر وضريح "الأمير الشاعر" المعتمد بن عباد في منطقة أغمات بضواحي مراكش؟ هنا يمكن القول إنه مكر التاريخ الذي لا حدود له, خصوصا عندما نعلم أن يوسف بن تاشفين أسر بن عباد وسجنه في المنطقة ذاتها.

وناشدت الشرقاوي -بحرقة تتداخل فيها الدموع- ملك المغرب محمد السادس بالتدخل لإعادة الاعتبار للضريح، وكذا تاريخه من خلال إنشاء متحف وتعيين مرشدين للتعريف به.

قدوة تاريخية

وفي هذا الباب يطرح التساؤل عن مدى الاهتمام بمفهوم "القدوة التاريخية" للأجيال المتتالية، واللامبالاة والسطحية التي يتم التعامل بها مع شخصيات تاريخية في عالمنا العربي عموما.

على ذلك علق أستاذ التاريخ زين العابدين الحسيني للجزيرة نت قائلا إن "العبث بلغ حدود تناول شخصيات تاريخية بنوع من الكوميديا والفولكلورية في أفلام مغربية". وأضاف أن الواجب يفرض إعادة الاعتبار لتاريخ ومكانة يوسف بن تاشفين، باعتباره "شخصية وطنية إستراتيجية كبيرة، وبطل معركة الزلاقة ضد الإسبان".

يردد المؤرخ دعوته الصالحة تلك بينما تتسارع وأمام ضريح بن تاشفين مباشرة حركة السيارات والمشاة في كل اتجاهات المدينة. تتواصل الحركة بمراكش دون أن يكترث أحد بأن مؤسسها اختار الانزواء بهدوء في أكثر المناطق صخبا، قبالة ساحة "جامع الفنا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة