محاكمة صدام حسين تستأنف اليوم للاستماع لشهود الدفاع   
الاثنين 1427/5/15 هـ - الموافق 12/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:18 (مكة المكرمة)، 11:18 (غرينتش)

صدام حسين طالب المحكمة بمنح وكلاء الدفاع مزيدا من الوقت (الفرنسية-أرشيف)


استؤنفت اليوم محاكمة الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين وسبعة من معاونيه بتهمة قتل 180 شخصا عقب تعرض الموكب الرئاسي لهجوم في مدينة الدجيل عام 1982، وهذه الجلسة مخصصة لاستكمال الاستماع إلى بقية شهود الدفاع.

وسيتم في جلسة اليوم، وهي الثالثة والثلاثون، الاستماع إلى مزيد من شهود الدفاع عن صدام وبقية المتهمين.

وكان القاضي رؤوف رشيد عبد الرحمن رئيس المحكمة قد رفع الجلسة الماضية إلى اليوم لإعطاء مزيد من الوقت لفريق محامي الدفاع للعثور على شهود دفاع جدد.

وتم خلال الجلسة الثانية والثلاثين التي جرت في الخامس من يونيو/حزيران الحالي الاستماع لأقوال اثنين من شهود الدفاع عن المتهم علي دايح علي.

وعمل علي دايح علي الزبيدي (66 عاما) مدرسا ثم باحثا علميا في وزارة التربية، وهو من أهالي بلدة الدجيل وعضو سابق في حزب البعث العربي الاشتراكي المنحل.

ويتهم الزبيدي بكتابة تقارير عن بعض سكان الدجيل الذين أعدموا فيما بعد بتهمة انتمائهم إلى حزب الدعوة الإسلامي الذي كان محظورا في عهد النظام السابق.

وتم حتى الآن الاستماع إلى سبعة من شهود الدفاع عن المتهم علي دايح علي.

وطالب صدام حسين -في الجلسة الماضية- بمنح وكلاء الدفاع مزيدا من الوقت. وقال "ينبغي أن تمنح المحكمة فرصة للناس الذين يمكنهم أن يوصلوها إلى الحقائق". وأضاف أن "الوقت ليس هو الأساس في حسم الدعوى وإنما يكون الحسم طبقا للحق". ويواجه المتهمون الذين يدفعون ببراءتهم، عقوبة الإعدام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة