ولد بلخير: الثورة بموريتانيا فشلت   
الأحد 25/12/1432 هـ - الموافق 20/11/2011 م (آخر تحديث) الساعة 10:58 (مكة المكرمة)، 7:58 (غرينتش)

 ولد بلخير يلقي خطابا خلال مهرجان جماهيري في العاصمة نواكشوط (الجزيرة-أرشيف)

قال رئيس مجلس النواب الموريتاني مسعود ولد بلخير إن محاولات المعارضة إشعال ثورة شعبية قد فشلت، مضيفا أن الحوار الوطني الذي شارك فيه حزبه (التحالف الشعبي التقدمي) مع ثلاثة آخرين من المعارضة هو الحل الأنسب لحل مشاكل البلاد.

وشن رئيس مجلس النواب الموريتاني خلال مهرجان جماهيري مساء أمس السبت في نواكشوط, هجوما عنيفا على رفاقه بمنسقيه أحزاب المعارضة, الذين قاطعوا الحوار الوطني بين المعارضة والسلطة.

وقال ولد بلخير إن المحاولات التي قامت بها أطراف من المعارضة لإشعال ثورة شعبية في موريتانيا, على غرار ما حصل في الدول العربية قد فشلت، واصفا ذلك بأنه "إشعال الفتنة", وقال إن ذلك ليس من مصلحة البلاد، فحل مشكلاتها لا يأتي عبر الاحتكام إلى الفتنة والنهب والسلب كما حدث في الدول الأخرى.

وألمح ضمنيا إلى مشاركة أحزاب رئيسية من المعارضة في الحراك الشبابي المحتشم, الذي شهدته العاصمة الموريتانية في 25 فبراير/شباط الماضي والذي ما لبث أن توقف.

واعتبر مراقبون أن ولد بلخير، يشير في اتهامه إلى حزب تكتل القوى الديمقراطية بزعامة أحمد ولد داداه وحزب اتحاد قوى التقدم اليساري وحزب تواصل الإسلامي.

وقال إن الحوار الوطني الذي شارك فيه حزبه (التحالف الشعبي التقدمي) مع ثلاثة آخرين من المعارضة هو الحل الأنسب لحل مشاكل موريتانيا, وليس المواجهة أو العنف أو التحريض على القتل.

وكان ولد بلخير قد شارك في جلسات الحوار الوطني الذي أسفر عن اتفاق مع الأغلبية الحاكمة على تعديل الدستور, وتوسيع صلاحيات رئيس الوزراء وتجريم الانقلابات العسكرية وإنشاء هيئة مستقلة للانتخابات.


وفي وقت سابق كشف رئيس البرلمان أن الحوار بين النظام والمعارضة سينطلق في القريب العاجل، وقال إنه يبشر الجميع بنجاح المساعي الرامية لإطلاق هذا الحوار، دون أن يكشف المزيد بشأن العراقيل التي تعترض طريقه.

كما أوضح أن المساعي تتركز على "شمولية الحوار، وأن تشترك فيه جميع القوى بجد وبنفوس صافية" على أن انعدام بعض تلك الشروط لن يوقف مسار الحوار الذي سينطلق في نهاية المطاف رضي من رضي, وكره من كره، وفق تعبيره.

وأعرب عن ثقته بأن الحوار سينجح في نهاية الأمر، وسيحقق مصالح موريتانيا, ويخرجها من أزماتها التي دخلتها منذ الانقلاب الذي قاده الرئيس الحالي محمد ولد عبد العزيز منتصف 2008.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة