الرئيس البلغاري يكلف الملك السابق تشكيل الحكومة   
الأحد 1422/4/23 هـ - الموافق 15/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بيتر ستويانوف
سيميون الثاني
قال الرئيس البلغاري بيتر ستويانوف اليوم إنه طلب من الملك السابق سيميون الثاني تشكيل حكومة في غضون أسبوع عقب الفوز الساحق للتحالف الذي قاده الملك السابق في الانتخابات التشريعية ببلغاريا.
وقال ستويانوف في خطاب التكليف إنه يعهد إلى سيميون الثاني بتشكيل الحكومة البلغارية الجديدة متمنيا له النجاح في هذه المهمة.

وكانت "الحركة الوطنية/سيميون الثاني" التي يقودها ملك بلغاريا السابق (64 عاما) قد أزاحت اتحاد القوى الديمقراطية (تحالف يميني) من الحكومة التي كان يرأسها إيفان كوستوف إثر الانتخابات التشريعية التي جرت يوم 17 يونيو/ حزيران الماضي وفازت فيها الحركة بـ120 مقعدا في البرلمان من أصل عدد مقاعده الـ400.

وحصل اتحاد القوى الديمقراطية في هذه الانتخابات على 51 مقعدا، والحزب الاشتراكي (الشيوعي سابقا) على 48 مقعدا، والحركة من أجل الحقوق والحريات الممثلة للأقلية البلغارية من أصل تركي في البلاد على 21 مقعدا.

وكان ملك بلغاريا السابق قد وافق الخميس على تسلم منصب رئاسة الحكومة في سابقة هي الأولى من نوعها التي يعود فيها ملك من أوروبا الشرقية إلى السلطة في بلاده منذ انهيار المعسكر الاشتراكي.

وقد دعا سيميون الثاني –الذي أمضى الشطر الأكبر من حياته في إسبانيا بعدما أجبره الشيوعيون على ترك البلاد عام 1946- كلا من اتحاد القوى الديمقراطية والحركة من أجل الحقوق والحريات إلى المشاركة في حكومة ائتلافية بقيادته.

وقد رفض اتحاد القوى العرض لكنه قال إنه سيدعم هذه الحكومة، في حين وافقت الحركة على دعوة سيميون الثاني. وبذلك سيصبح للأقلية البلغارية من أصل تركي وللمرة الأولى في تاريخ بلغاريا تمثيل في الحكومة على مستوى وزاري.

وينتظر أن تعبد التطورات الجديدة في بلغاريا الطريق أمام صوفيا للدخول في عضوية الاتحاد الأوروبي وحلف شمالي الأطلسي. وقال رئيس الفريق الاقتصادي للملك السابق والمنتظر أن يصبح وزيرا للاقتصاد في الحكومة الجديدة نيكولاي فاسيلييف إن الحكومة سوف تسرع الإصلاحات وتقضي على الفساد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة