البشير يجري تعديلا وزاريا يستوعب منشقين عن حزب الأمة   
الاثنين 1423/6/10 هـ - الموافق 19/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عمر البشير
أصدر الرئيس السوداني عمر البشير مرسوما جمهوريا عين بموجبه زعيم الجناح المنشق عن حزب الأمة مبارك الفاضل المهدي مساعدا له.

وتضمن المرسوم تعيين عدد من مساعدي مبارك المهدي في عدة مناصب وزارية منها الإعلام والاتصالات والتعاون الدولي والتعليم. كما عين اثنين وزراء دولة للزراعة والغابات والعلاقات الخارجية، في حين شغل علي حسن تاج الدين منصب مستشار لرئيس الجمهورية.

ويتوقع مراقبون أن هذا المرسوم رغم أنه سيزيد الشقة بين البشير والأحزاب المعارضة الرئيسية, إلا أنه يدل على مضي الرئيس السوداني قدما في برنامج قسمة السلطة مع الحلفاء بمن فيهم الحركة الشعبية بعد إقرار اتفاق نهائي معها.

وكان الرئيس السوداني قد أعلن مرارا استعداده لتقاسم السلطة مع الأطياف السياسية الأخرى إلا أنه لم يتمكن من ضم قادة المعارضة. وجاءت خطوته الأخيرة بعد أن أعلن هذا الفصيل المنشق عن حزب الأمة موافقته المشاركة في الحكومة الشهر الماضي.

دانفورث متفائل
مبارك الفاضل
وجاءت هذه التعديلات الوزارية في وقت أعرب فيه المبعوث الأميركي الخاص إلى السودان جون دانفورث عن تفاؤله من إمكانية إنهاء الحرب الأهلية في السودان، لكنه حذر خلال تصريحاته في نيروبي من أن أي اتفاق يتم التوصل إليه سيكون فقط الخطوة الأولى نحو السلام.

وأوضح عقب لقاءاته مع المشاركين في المحادثات أنه لمس من الجميع حرصا لإنهاء النزاع، وقال في مؤتمر صحفي إنه يتوقع التوصل إلى اتفاق مكتوب بين الحكومة والحركة الشعبية لتحرير السودان خلال هذا العام.

وكانت المحادثات بين الجانبين قد بدأت في العاصمة نيروبي في الثاني عشر من هذا الشهر، ومن المتوقع أن تستغرق نحو خمسة أسابيع. وجاءت هذه الجولة بعد محادثات جرت في يوليو/ تموز الماضي تمكن خلالها الطرفان من تجاوز قضيتين خلافيتين رئيسيتين هما علاقة الدين بالدولة وحق تقرير المصير للجنوب، مما زاد من آمال التوصل إلى حل نهائي للحرب الأهلية المستمرة منذ نحو 19 عاما.

وفي تطور آخر ذكرت صحيفة الأنباء السودانية أن الرئيس البشير عبر عن رغبة الخرطوم في فتح حوار مع الولايات المتحدة, مشيرة إلى أنه أثنى على دور واشنطن في التوسط لتحقيق السلام.

جاء ذلك في أعقاب لقاء الرئيس السوداني أمس الأحد مع نائب رئيس لجنة شؤون المخابرات بمجلس الشيوخ الأميركي ريتشارد شلبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة