مصرع جندي بريطاني بالبصرة و31 قتيلا في حديثة   
الاثنين 1426/10/19 هـ - الموافق 21/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:27 (مكة المكرمة)، 21:27 (غرينتش)

السيارة البريطانية بعد تفجيرها في البصرة (الفرنسية)

قتل جندي بريطاني وأصيب أربعة آخرون بانفجار عبوة ناسفة في البصرة جنوبي العراق اليوم.

وأكد الجيش البريطاني في العراق مقتل الجندي وإصابة الآخرين بانفجار سيارتهم المصفحة من نوع لاندروفر. كما أكد الأمر المتحدث باسم وزارة الدفاع البريطانية في لندن.

وفي حديثة غربي العراق قال الجيش الأميركي إن أحد جنوده قتل بانفجار عبوة ناسفة في المنطقة القريبة من الحدود مع سوريا. وقال الجيش الأميركي أيضا إن 15 مدنيا عراقيا قتلوا جراء الانفجار دون أن يقدم أي تفاصيل.

لكن صحفيا في بغداد أبلغ الجزيرة تفاصيل مخالفة للرواية الأميركية عما جرى هناك. وقال إن عبوة ناسفة دمرت بشكل كامل عربة عسكرية أميركية, لتقوم بعدها الطائرات الأميركية بقصف عدد من البيوت في المنطقة.

وأضاف أن قوات أميركية ترافقها  قوات عراقية دهمت ثلاثة بيوت في منطقة الانفجار وأخرجت ثلاث عائلات تسكن هناك وأعدمتهم بالرصاص, ما أدى إلى مقتل 31 عراقيا نتيجة القصف والمداهمة.

ضحايا مجزرة أبو صيدا (الفرنسية)
مصور لوكالة رويترز في حديثة قال من جانبه إن الجثث ظلت ملقاة في الشارع لعدة ساعات بعد الهجوم. وذكر أن البلدة أغلقت فعليا طوال اليومين.

وتسعى القوات الأميركية منذ شهور إلى القضاء على المقاتلين في حديثة وفي بلدات سنية أخرى على نهر الفرات غربي العراق.

وفي موضوع ذي صلة أعلن اللواء عبد العزيز محمد جاسم -مدير غرفة عمليات وزارة الدفاع العراقية اليوم- انتهاء عملية "الستار الفولاذي" العسكرية في غربي العراق على الحدود مع سوريا بمقتل "136 متمردا واعتقال 256 آخرين".

مظاهرة في بغداد ترفع صور ضحايا التعذيب بسجون الداخلية (الفرنسية)
تطورات أخرى
وشهدت مناطق أخرى في العراق أحداثا ميدانية متفرقة كان أبرزها العثور على اثنين من أعضاء الحزب الإسلامي العراقي في بهرز بمحافظة ديالى شمال شرق بغداد مقتولين بالرصاص في مشرحة بغداد. وقال أقاربهما إن الوحدات الخاصة بوزارة الداخلية اعتقلتهما قبل أسبوع.

وفي غرب بغداد قتل ثلاثة جنود عراقيين وجرح خمسة إثر انفجار قنبلة وفتح مسلحين النار على دورية للجيش العراقي. وفي المحاويل جنوب بغداد قتل أربعة عراقيين في هجوم بالقذائف الصاروخية استهدف قاعدة عسكرية أميركية بالمنطقة.

وفي منطقة الأورفلي شرقي بغداد أعلنت الشرطة العثور على ثلاث جثث لم تعرف هوية أصحابها. كما أعلنت عن خطف سيدتين تعملان في الجيش العراقي في وسط تكريت شمال بغداد. وقال مصدر في وزارة الداخلية طالبا عدم الكشف عن هويته إن "مسلحين مجهولين قتلوا رائد الشرطة ناصر حميد الذي يعمل في مركز شرطة الدورة جنوبي العاصمة وذلك في نفق الشرطة غربي بغداد.

بغداد شهدت اليوم أيضا مظاهرات شارك بها نحو مائتي عراقي احتجاجا على سوء معاملة معتقلي ملجأ الجادرية التابع لوزارة الداخلية العراقية. ورفع المتظاهرون صورا لمعتقلين وأعلاما عراقية بالإضافة إلى لافتات تطالب بإطلاق المعتقلين ورحيل "قوات الاحتلال" وإقالة وزير الدفاع سعدون الدليمي والداخلية باقر صولاغ.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة