فرار 55 سجينا من أحد سجون فنزويلا   
الأحد 1422/9/2 هـ - الموافق 18/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت السلطات في فنزويلا أن 55 سجينا فروا من سجن لابيكا بولاية موناغاس شرقي البلاد عن طريق مواسير الصرف في أكبر عملية اختراق تشهدها السجون الفنزويلية هذا العام. وقال مسؤولون إن الفارين كانوا بانتظار محاكماتهم على جرائم قتل واغتصاب ونهب مسلح.

وقالت الشرطة إن السجناء استغلوا انقطاعا في التيار الكهربائي أمس ناجما عن عطل ليلوذوا بالفرار، ولم تتمكن الشرطة من إلقاء القبض على أي من الفارين حتى الآن.

وصرح رئيس الحرس بسجن موناغاس أنغل غونزاليز بأن عملية الفرار تمت في الساعات الأولى من الصباح عبر قناة للصرف الصحي تقود إلى منافذ لتصريف المياه قرب جبال مطلة على السجن.

وتقول جماعات حقوق الإنسان إن ظروف السجن في فنزويلا الدولة النفطية الغنية والتي تمزقها الجريمة والفقر تعتبر الأسوأ في العالم، وتسجل العديد من حالات الوفاة والإصابات بصورة يومية من بين 16500 نزيل. وتتوقع السلطات أن يتضاعف هذا العدد خلال العام المقبل نتيجة إقرار البرلمان الفنزويلي قانونا جنائيا جديدا أشد صرامة.

وفي أغسطس/ آب الماضي أعلنت حكومة الرئيس هوغو شافيز أنها ستبدأ برنامجا طارئا لتطوير وتحديث سجون البلاد البالغ عددها 25 سجنا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة