معرض الكتاب السنوي باليونان يحقق مبيعات نوعية   
الاثنين 1426/2/11 هـ - الموافق 21/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:43 (مكة المكرمة)، 14:43 (غرينتش)
عدد رواد معرض البازار تخطى 3 آلاف شخص في اليوم الواحد (الجزيرة)


يعد المعرض السنوي للكتاب (البازار) الذي ينظمه اتحاد الناشرين اليونانيين بالتعاون مع بلدية أثينا فرصة كبيرة لأصحاب الدخل المحدود الراغبين باقتناء الكتب المختلفة.
 
وقال عضو اتحاد الناشرين اليونانيين إيفانغيلوس ذارذانوس والمسؤول عن المعرض إن ظروف المعرض له فلسفة رئيسية يقوم عليها وهي أن الكتب لا تصبح قديمة أبدا بحيث يمكن أن تكون مفيدة ومرغوبة دائما بدلا من أن تترك في المخازن والمستودعات لترمى بعد ذلك.
 
وأشار ذارذانوس أن الدافع من وراء الفكرة هو تشجيع المطالع اليوناني على تنمية موهبة المطالعة مع سيطرة وسائل الإعلام الأخرى على عقول النشء الجديد عبر توفير الكتب الرخيصة والجيدة، ثم تشجيع الناشرين على الاهتمام بالكتب القديمة وعدم تركها لترمى لعدم الرغبة فيها وتعميم الشعار الذي يقوم عليه المعرض وهي ليس للكتب تاريخ صلاحية أبدا.
 
وعن نوعية الكتب قال يمكن للراغبين أن يجدوا 12 ألف من الكتب المطبوعة باللغة اليونانية في كل التخصصات من قصص الأطفال إلى الكتب السياسية والاجتماعية والطبية وعلوم الفلك والرياضيات والتاريخ والقصص والأديان وكتب الرسم واللغات وغيرها، والكتب هنا لا يزيد عمرها عن النشرات الصادرة عام 2000 لكن الإقبال عليها ملحوظ.
 
وتعرض الكتب في البازار بأسعار تجعلها مرغوبة لدى الجميع بحيث يستطيع شرائها أصحاب الإمكانات المادية المحدودة.
 
ويستمر المعرض من منتصف الشهر حتى نهايته، ويفتح أبوابه ساعات طويلة من النهار وحتى الساعة العاشرة ليلا ليتيح الفرصة لأصحاب الأعمال والموظفين لزيارته.
 
ويزور المعرض كل يوم أكثر من 3 آلاف شخص، وحسب التقديرات بأن هذا الرقم سيتخطى في نهاية المعرض السبعين ألفا، من مختلف الأعمار ومن الجنسين.
 
جدير بالذكر أن المعرض حاز في عامه الحادي عشر على ثقة الكثيرين ممن اعتادوا زيارته وشراء معروضاته.
ــــــــــــــــــ
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة