مراحيض تولد الكهرباء من أجل مناطق الكوارث   
الخميس 1436/7/5 هـ - الموافق 23/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 3:56 (مكة المكرمة)، 0:56 (غرينتش)

ستضاء قريبا زوايا مظلمة في مخيمات اللاجئين بفضل مرحاض يولد الكهرباء من البول ابتكره طلبة بريطانيون في إطار مشروع بين وكالة أوكسفام للإغاثة وجامعة وست أوف إنغلاند بمدينة بريستول.

وتتلخص فكرة عمل المرحاض الذي أطلق مخترعوه عليه اسم "بي باور"، في تحويل الميكروبات الحية التي تتغذى على البول إلى طاقة كهربائية. واستخدم الباحثون خلايا وقود ميكروبية تستطيع تحويل تفاعلات البكتيريا التي تتغذى على البول إلى كهرباء.

وفي عام 2013 أثبت الباحثون أن البول يمكن أن يولد ما يكفي من الكهرباء لتشغيل هاتف جوال باستخدام 24 خلية وقود ميكروبية. وفي مرحاض "بي باور" استخدم الباحثون 288 خلية، ويعتزمون استخدام ألف خلية في النسخة التالية من الابتكار.

وقال الأستاذ الجامعي يوانيس ييروبولوس الذي أشرف على تجربة الاختراع بنجاح، إن وفرة البول هي التي تجعل المرحاض "بي باور" مفيدا لوكالات الإغاثة لاستخدامه ميدانيا في مخيمات اللاجئين.

وأضاف "أوكسفام تحدتنا كي نفكر في إمكانية استغلال البول في الإنارة لتستخدمه في المخيمات".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة