برلمان فرنسا يدين النقاب   
الأربعاء 1431/5/29 هـ - الموافق 12/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 2:03 (مكة المكرمة)، 23:03 (غرينتش)

البرلمان الفرنسي اعتبر النقاب مخالفا لقيم الجمهورية (رويترز-أرشيف)

تبنى البرلمان الفرنسي أمس الثلاثاء قرارا غير ملزم يدين النقاب ويعتبره مخالفا لقيم الجمهورية الفرنسية، في وقت يستعد فيه ليناقش في يوليو/تموز المقبل مشروع قانون ستقدمه الحكومة يقضي بمنع ارتداء النقاب في الأماكن العامة.

وجاء في نص قرار البرلمان أن "الممارسات المتطرفة التي تنتهك الكرامة والمساواة بين الرجال والنساء مثل ارتداء النقاب، تخالف قيم الجمهورية".

وأضاف القرار أن البرلمان يعتبر أن من الضروري اتخاذ كل التدابير الممكنة من أجل حماية فعلية للنساء اللائي قد يتعرضن للعنف أو الضغط، أو قد يفرض عليهن لبس النقاب.

مسخرة
وانتقد بعض النواب الشيوعيين هذا التصويت وقالوا إنه "مسخرة"، وإنه يهدف إلى الحصول على توافق مسبق تمهيدا لمناقشة مشروع القانون الذي يمنع النقاب.

وقالت وزيرة العدل الفرنسية ميشيل إليو ماري في البرلمان إن النقاب "يتحدى القيم التي نتقاسمها والمبادئ الحقيقية التي نتعايش بموجبها"، وأضافت أن الحكومة الفرنسية مصممة على اتخاذ كل التدابير الضرورية من أجل محاربة هذه الممارسات المخالفة لقيم الجمهورية.

وتعليقا على قرار البرلمان الفرنسي قال المتحدث باسم اللجنة العربية لحقوق الإنسان هيثم مناع إنه "انتهاك للحقوق الأساسية للمواطن الفرنسي"، وأضاف أن 34 منظمة حقوقية في فرنسا تعارضه من أصل 36 هي مجموع المنظمات الحقوقية في البلاد.

ووصف مناع هذا القرار بأنه "إجراء انتخابوي هدفه البحث عن الأصوات"، وقال "نحن أمام تعرض مباشر للحريات الفردية الأساسية في فرنسا" التي ثار فيها الجدل بشأن منع النقاب منذ أشهر.

مارتين أوبري: منع النقاب في الأماكن العامة ينطوي على خطر (الفرنسية-أرشيف)
سجن وغرامات

وستبحث الحكومة الأسبوع المقبل مسودة قانون يفرض غرامات على النساء اللائي يرتدين النقاب في الأماكن العامة، ويهدد بالسجن من يفرض على زوجته أو ابنته ارتداء هذا النوع من اللباس.

وسيعرض هذا المشروع على البرلمان في يوليو/تموز المقبل، لكن نوابا من الحزب الاشتراكي المعارض يطالبون بأن يقتصر منع لبس النقاب على المؤسسات العامة، وليس كل الأماكن العامة.

وتنص مسودة قانون تقدم بها الاشتراكيون في هذا الشأن على أن يكشف الجميع وجوههم عند الحصول على الخدمات العامة حتى يمكن التحقق من شخصياتهم.

وقالت زعيمة الاشتراكيين مارتين أوبري للصحفيين عقب لقائها برئيس الوزراء فرانسوا فيون لبحث هذه القضية "نعتقد أن منع النقاب في الأماكن العامة ينطوي على خطر وصم الناس، وفوق كل ذلك سيكون عديم الفعالية تماما لعدم إمكان فرضه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة