حبس 25 مصريا بتهمة الانتماء للإخوان المسلمين   
الاثنين 1422/4/25 هـ - الموافق 16/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال محامون وأعضاء في جماعة الإخوان المسلمين إن نيابة أمن الدولة في مصر قررت حبس 25 شخصا على ذمة التحقيق بتهمة الانتماء إلى الجماعة. وتأتي هذه الاعتقالات في سياق حملة من السلطات المصرية لتحجيم نشاط الإخوان.

فقد قال المحامي المصري عبد المنعم عبد المقصود إن النيابة قررت الليلة الماضية حبس المجموعة 15 يوما على ذمة التحقيق بعدما تم القبض عليهم صباح أمس الأحد بمنطقة إمبابة في شمال غرب القاهرة، بيد أن مسؤولا بوزارة الداخلية نفى علمه بعملية الاعتقال.

وأكد عبد المقصود أن الشرطة قبضت على أفراد المجموعة بتهمة "الانضمام لمجموعة سرية غير مشروعة هي جماعة الإخوان المسلمين.. وحيازة مطبوعات وكتب تروج لفكر هذه الجماعة". وتضم المجموعة خيرت الشاطر (51 عاما) الذي وصفته تقارير صحفية بأنه عضو في مكتب الإرشاد الذي يعد أعلى هيئة في الجماعة.

وأوضح أنه باستثناء الشاطر تتراوح أعمار المعتقلين بين 30 و45 عاما وجميعهم من المهنيين، مشيرا إلى أن "ثلاثة أرباعهم سبق القبض عليه". وأضاف أن الكتب المضبوطة متداولة في السوق كما أن الدستور يكفل حق الاجتماع.

وأعرب عصام العريان أحد قيادات الإخوان عن دهشته للقبض على المجموعة قائلا إن المعتقلين كانوا مجتمعين بمنزل أحدهم للإفطار في لقاء ودي. وأضاف أن الحكومة المصرية تلتقي مع وزير الخارجية الإسرائيلي شمعون "بيريز في القاهرة رغم كل المذابح الإسرائيلية للفلسطينيين على أمل تهدئة الجو في الأراضي المحتلة في حين أن الإخوان مواطنون يحاولون ممارسة حقوقهم وغير متهمين بالإرهاب ولا بالعنف ولا يقترفون شيئا من هذا القبيل".

وقال عضو في الإخوان "من الملفت للنظر أنه في أقل من ستة شهور شنت حملات على الجماعة قبض خلالها على أربع مجموعات كبيرة من أعضاء الجماعة رغم الجو الهادئ السائد الآن".


العريان:
الحكومة المصرية تلتقي بيريز في القاهرة رغم كل المذابح الإسرائيلية للفلسطينيين.. في حين أن الإخوان مواطنون يحاولون ممارسة حقوقهم وغير متهمين بالإرهاب ولا بالعنف ولا ممارسة شيء من هذا القبيل
وكانت السلطات قد قبضت على مجموعة تضم 11 فردا بالإسكندرية وأخرى تضم 19 بالفيوم جنوب غرب العاصمة في أواخر العام الماضي. وقبل نحو شهرين تم القبض على 36 شخصا منهم الأستاذ الجامعي وعضو البرلمان الأسبق الدكتور محمد حبيب. ولا يزال معظم هؤلاء معتقلين على ذمة التحقيق.

وتعرضت جماعة الإخوان المسلمين لحملة اعتقالات واسعة النطاق قبل انتخابات مجلس الشعب التي جرت في أواخر العام الماضي حيث قدر محامون وتقارير لجماعات حقوق الإنسان أن عدد المقبوض عليهم وصل إلى نحو ألف شخص كما تعرض عدد غير قليل من الإخوان للاعتقال قبيل انتخابات مجلس الشورى المصري قبل عدة أسابيع.

يذكر أن لجماعة الإخوان سبعة عشر نائبا في البرلمان المصري ويرى مراقبون أن هذا العدد كان مرشحا للزيادة لولا ما تعرضت له الجماعة من اعتقالات ومحاولات أمنية لعرقلة فوز مرشحيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة