القضاء الفرنسي يؤيد حق المسلمين في مدارس خاصة   
الأربعاء 1428/2/4 هـ - الموافق 21/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:31 (مكة المكرمة)، 22:31 (غرينتش)

القضاء الفرنسي سمح للمسلمين بإنشاء مدارس خاصة بهم (الفرنسية-أرشيف)

سيد حمدي-باريس
أكد القضاء الإداري للمرة الأولى في تاريخ فرنسا حق المسلمين في إنشاء مدارس ثانوية خاصة بهم تجمع بين المناهج الحكومية والمناهج الدينية.

جاء القرار رداً على معارضة الأكاديمية التعليمية في منطقة ليون لافتتاح مدرسة الكندي في ضاحية ديسن جنوب البلاد. واعتبرت المحكمة الإدارية بمدينة ليون اعتبر القضاء الإدارية أسس المعارضة التي أبدتها الهيئة التعليمية (الأكاديمية) غير قائمة.

وعلق نذير حكيم رئيس الجمعية التي تتبعها المدرسة للجزيرة نت على الحكم بقوله "قدمنا الوثائق التي تظهر أن معارضة الهيئة التعليمية على أساس مزاعم بعدم احترام البيئة وقواعد الأمان لا تستند إلى حقائق". من جانبه اعتبر جيل ديفوت محامي مدرسة الكندي القرار سابقة قانونية هي الأولى من نوعها في تاريخ فرنسا التي تسمح بافتتاح مدرسة إسلامية.

وثائق مدعومة
وكانت الهيئة التعليمية لمنطقة ليون قد ساقت في هذا السياق حججا عدة مثل قرب المدرسة من محطة لتحويل الغاز مما يمثل تهديداً لحياة التلاميذ والطلاب، ورد دفاع المدرسة بأن المسافة بين المدرسة والمحطة تتفق مع الشروط المحددة من قبل الجهات الإدارية. وأضاف حكيم "الأمر ذاته انطبق على ادعاء تلوث أرض المدرسة مما يضر بصحة الدارسين وأثبتنا أيضاً عدم صحة هذا الادعاء".

واستطرد موضحاً "قدمنا من الوثائق ما يؤيد ردودنا وهي وثائق مدعومة بموافقات الجهات المحلية المعنية بإنشاء وتأسيس المؤسسات التعليمية على المستويات الصحية والإنشائية والبيئية، فضلاً عن احترامنا لمناهج التعليم الموضوعة، وهي المواد المعمول بها في المدارس الحكومية العامة إضافة إلى المواد العلمية الأخرى ذات الطابع الديني والأدبي شأننا في ذلك شأن مدارس الديانات الأخرى".

مرحلة جديدة
وأضاف "لو رجعنا للوراء في بدايات عقد الثمانينيات لتذكرنا أن بناء مسجد في فرنسا كان يعد حلماً يصعب تحقيقه، قبل أن يصبح اليوم أمراً ميسوراً وأقل تعقيداً".

وقال "إن القرار الصادر عن المحكمة الإدارية في ليون يمثل -في اعتقادي- تأسيساً لمرحلة جديدة في مجال العمل التربوي لمسلمي فرنسا ستفتح الطريق أمام أي مشروع تربوي تعليمي جديد يحمل طابعاً إسلامياً، في بلد لم يعترف بالإسلام ديانة رسمية لمواطنيه من المسلمين أسوة بالكاثوليكية والبروتستانتية واليهودية".

يذكر أن مدرسة الكندي التي تقوم على مساحة ألفي متر مربع وتضم خمسمائة طالب وطالبة تعد الثانوية الأولى في فرنسا التي تتخذ لها مبنى مستقلاً.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة