عقار الهلوسة يعالج إدمان الخمر   
الثلاثاء 1433/4/20 هـ - الموافق 13/3/2012 م (آخر تحديث) الساعة 0:00 (مكة المكرمة)، 21:00 (غرينتش)

يزعم الباحثون أن تناول عقار الهلوسة المعروف باسم "إل إس دي" (ثنائي إيثيلاميد حمض الليسرجيك) يمكن أن يعالج إدمان الخمر، لأن العثرات الناجمة ستجعل الشخص يعيد تقييم مشكلة الخمر لديه.

ورغم أن محاولة كسر الإدمان باستخدام مثل هذا العقار غير القانوني قد تبدو مناقضة للتوقعات البدهية، تشير مراجعة الأدلة المتاحة إلى أنه يمكن مساعدة مدمني الخمر في الاعتناء بحياتهم من منظور مختلف.

وأشارت صحيفة ديلي تلغراف إلى أنه في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي أجرت عدة عيادات تجارب لتحديد ما إذا كان عقار "إل إس دي" يمكن أن يساعد مدمني الخمر في قهر تبعيتهم لهذه العادة بدرجات مختلفة من النجاح.

ولاحظ المراقبون لإحدى التجارب أن الأمر كان شائعا نوعا ما للمرضى ليتفكروا أكثر في مشاكلهم والإحساس بأنهم منحوا فرصة جديدة لحياتهم ولاتخاذ قرار قوي للإقلاع عن شرب الخمر.

وكشفت الدراسة الجديدة التي نشرت في مجلة سايكوفارماكولوجي أن عقار إل إس دي كان له تأثير إيجابي على إدمان الخمر في كل تجربة من التجارب، بالإضافة إلى أن 59% من المرضى الذي تناولوا العقار ظهر عليهم التحسن بالمتابعة، مقارنة بـ38% تناولوا دواء وهميا.

وقال الباحثون إن جرعة واحدة من عقار "إل إس دي" تنتج فوائد تدوم ما بين 6 و12 شهرا والجرعات المتكررة مع العلاجات الحديثة يمكن أن تضمن نتائج طويلة الأجل.

ويشار إلى أن العقار المذكور، الذي يسبب هلوسات ويجعل متعاطيه يواجهون العالم بطريقة مشوهة، ليس مسببا للإدمان بدنيا، لكن بعض الخبراء يعتقدون أن متعاطيه يمكن أن يصيروا خاضعين لتأثيراته، على سبيل المثال بدافع الحاجة للنأي بأنفسهم عن الواقع.

وقال بال أورجان جوهانسن، باحث نرويجي بكلية طب هارفارد الأميركية قاد الدراسة، "بالنظر إلى دليل التأثير المفيد لعقار "إل إس دي" على إدمان الخمر، من المثير للدهشة سبب الإغفال عن هذا النهج العلاجي إلى حد كبير".

وقال خبير بريطاني إن هذه الدراسة مثيرة جدا، ومن العيب أن آخر هذه الدراسات تمت في الستينيات.

وأضاف أنه يعتقد أن هذه العقاقير قد تساعد الناس في الابتعاد عن طريقة التفكير المنغلقة على الإدمان أو الكآبة وأن تكون طريقة لمساعدة العقل في العودة إلى جادة الصواب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة