تراجع نسبة التأييد لكويزومي وحكومته بالشارع الياباني   
الأحد 1426/6/4 هـ - الموافق 10/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:57 (مكة المكرمة)، 12:57 (غرينتش)

خطط  جونشيرو كويزومي الإصلاحية تواجه معارضة (رويترز-أرشيف)
تراجعت نسبة التأييد التي يحظى بها رئيس الوزراء الياباني جونشيرو كويزومي وحكومته وذلك للشهر الثالث على التوالي, إثر خلاف داخل البرلمان بشأن خصخصة البريد حسبما أظهر استطلاع للرأي.

فقد بلغت نسبة التأييد لكويزومي في الاستطلاع الذي أجرته صحيفة نيهون كيزاي 43% وهو ما يقل بمقدار 5% عن آخر استطلاع جرى في يونيو/ حزيران الماضي. في حين أظهر الاستطلاع نسبة معارضة للبرلمان بلغت 43%.

وفي الأسبوع الماضي حقق كويزومي نصرا محدودا حينما وافق مجلس النواب على مشروعات قوانين لخصخصة نظام البريد الذي يمثل حجر زاوية لسياسة رئيس الوزراء الإصلاحية وذلك بفارق خمسة أصوات فقط في أعقاب اعتراض كثيرين من أعضاء الحزب الحاكم. ويتعين أن يوافق مجلس الشيوخ الآن على مشروعات القوانين.

وهدد كويزومي ضمنيا بإجراء انتخابات مبكرة عندما قال إن عدم تمرير هذه المشروعات في مجلس الشيوخ سيكون بمثابة اقتراح بحجب الثقة عن حكومته. إلا أن الاستطلاع أظهر أيضا عددا كبيرا من الناخبين لا يريدون الدعوة لانتخابات مبكرة.

إذ قال 43% منهم إنهم يريدون أن يسعى كويزومي لتفهم وجهة النظر المعارضة بدلا من فرض مشروعات القوانين على الدورة البرلمانية الحالية التي تستمر حتى 13 أغسطس/ آب القادم.

وقالت الصحيفة إن نسبة المؤيدين لإستراتيجية كويزومي الحالية اقتصرت على 24%. ويسعى كويزومي جاهدا لخصخصة خدمات البريد قائلا إن النظام الحالي يشوه الاقتصاد الياباني.

ونظام البريد الياباني عبارة عن شبكة تضم ما يقرب من 25 ألف مكتب بريد وتبلغ أصوله ثلاثة تريليونات دولار ولا يقتصر نشاطه على خدمات البريد إذ أن ذراعه لإدارة المدخرات تعد أكبر مؤسسة لتلقي الودائع


في العالم في حين أن خدماته للتأمين على الحياة تعادل خدمات أربع أكبر شركات تأمين خاصة باليابان مجتمعة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة