حكم أميركي يسمح بتسليم نورييغا لفرنسا   
الخميس 1430/4/14 هـ - الموافق 9/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:43 (مكة المكرمة)، 10:43 (غرينتش)
مانويل نورييغا ما زال في سجن بمنطقة ميامي بالولايات المتحدة (الاوروبية-أرشيف)

قضت محكمة استئناف أميركية الأربعاء بأن الولايات المتحدة يمكنها أن ترسل حاكم بنما السابق مانويل نورييغا إلى فرنسا للمحاكمة هناك بتهم غسل أموال، دون أن يكون في ذلك انتهاك لحقوقه أسير حرب.
 
ويأتي هذا الحكم بعد أن أكمل نورييغا عقوبة السجن في الولايات المتحدة في سبتمبر/ أيلول 2007. وقضى نورييغا أكثر من 19 عاما في سجن أميركي وما زال في سجن بمنطقة ميامي انتظارا للفصل في الاستئناف الذي قدمه.
 
وكان قد أدين غيابيا في فرنسا بتهم غسل ملايين الدولارات من أرباح تجارة الكوكايين من خلال بنوك فرنسية واستخدام أموال المخدرات لشراء شقق سكنية فاخرة وسيمنح محاكمة جديدة إذا سلمته الولايات المتحدة إلى فرنسا.
 
وقبضت القوات الأميركية على نورييغا في بنما في يناير/ كانون الثاني 1990 بعد أن غزت البلد، وأعلنت أنه أسير حرب أثناء مثوله للمحاكمة فيما بعد بتهم تجارة المخدرات.
 
وجادل محامو نورييغا بأن تسليم موكلهم إلى فرنسا سينتهك حقوقه التي تكفلها اتفاقيات جنيف بشأن معاملة أسرى الحرب وقالوا إنه يجب أن يعاد إلى بنما.
 
ورفضت الدائرة الـ11 لمحكمة الاستئناف الأميركية في أتلانتا تلك الحجة، ووافقت على قرار محكمة أدنى بأنه لا شيء في اتفاقيات جنيف يحظر تسليم نورييغا إلى فرنسا التي قدمت ضمانا بأنها ستكفل حقوقه أسير حرب.
 
ومازال محامو نورييغا يدرسون إمكانية تقديم التماس إلى المحكمة الأميركية العليا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة