دراسة: أعقاب السجائر المستعملة خزان للطاقة   
الخميس 1435/10/12 هـ - الموافق 7/8/2014 م (آخر تحديث) الساعة 13:51 (مكة المكرمة)، 10:51 (غرينتش)

أعلن علماء بكوريا الجنوبية أنهم اكتشفوا طريقة لتحويل أعقاب السجائر المستعملة إلى مادة قادرة على تخزين الطاقة يمكن أن تساعد في تشغيل كل شيء من الهواتف المحمولة حتى السيارات الكهربائية.

وفي دراسة نشرت بمطبوعة "نانوتكنولوجي" شرح باحثون من جامعة سول الوطنية كيف أمكنهم إجراء التحويل للأعقاب المستعملة التي تتألف أساسا من ألياف خلات السليلوز التي تعتبر سامة وتمثل خطرا على البيئة حين التخلص منها.

وقال غونغهيوب يي -أحد الباحثين المشاركين- "إن دراستنا أظهرت أن أعقاب السجائر المستعملة يمكن تحويلها إلى مادة عالية الأداء أساسها الكربون باستخدام عملية بسيطة من خطوة واحدة توفر في الوقت نفسه حلا صديقا للبيئة لتلبية احتياجات المجتمع من الطاقة".

وأوضح العلماء أن النتيجة النهائية هي ما يسمى "مكثف فائق" الذي يخزن مزيدا من الطاقة ويشحن أسرع ويدوم لفترة أطول من بدائل التخزين المتاحة.

ولفتت الدراسة إلى أن "الكربون واحد من المواد الواعدة التي يجري النظر في استخدامها في المكثفات الفائقة بسبب تكلفته المنخفضة ومساميته العالية وتوصيله للإلكترونيات واستقراره".

يذكر أن منظمة "أميركيون من أجل حقوق غير المدخنين" ذكرت في وقت سابق أن أعقاب السجائر هي أكثر مادة يتم التخلص منها على مستوى العالم وتمثل أكثر من 765 ألف طن من النفايات سنويا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة